1:35 مساءً / 20 مايو، 2022
آخر الاخبار

الفلسطينيون يحيون ذكرى يوم الأرض وسط تصاعد للمقاومة

شفا – يحيي الفلسطينيون، اليوم الأربعاء 30 آذار الذكرى 46 ليوم الأرض الخالد، وسط تصعيد في النقب المحتل وتوترات مع الاحتلال الإسرائيلي عقب مقتل 11 إسرائيليًا في ثلاث عمليات ببئر السبع والخضيرة وبني براك في نحو أسبوع.

وتعود أحداث يوم الأرض الخالد، وفق مركز المعلومات الوطني الفلسطيني- وفا، إلى عام 1976، حيث جرت أول مواجهة مباشرة بين المواطنين الفلسطينيين من جهة والمؤسسة الإسرائيلية منذ 1948 من جهة ثانية، وكانت نتيجتها ارتقاء ستة شهداء وجرح 49 فلسطينيًا ونحو 300 معتقل، والشهداء هم:

وبحسب المركز، فإن بداية الأحداث تعود إلى إعلان الحكومة الإسرائيلية برئاسة إسحاق رابين عام 1975 عن خطة لتهويد منطقة الجليل؛ بهدف بناء تجمعات سكنية يهودية على أرض تعود ملكيتها للمواطنين العرب الفلسطينيين الذين يمثلون الأغلبية في هذه المنطقة، تحت مسمى (مشروع تطوير الجليل).

وفي هذا السياق، ذكر المركز أن الحكومة الإسرائيلية صادقت في 29 شباط 1976 على مصادرة 21 ألف دونم تعود ملكيتها لفلاحين فلسطينين من بلدات سخنين، وعرابة، ودير حنا، وعرب السواعد؛ لتخصيصها لبناء المزيد من المستوطنات، علماً بأن السلطات الإسرائيلية قد صادرت خلال الأعوام ما بين 1948 حتى 1972 أكثر من مليون دونم من أراضي القرى العربية في الجليل والمثلث، إضافةً إلى ملايين الدونمات الأخرى التي استولت عليها عام 1948.

وفي أعقاب قرار المصادرة، اجتمعت لجنة الدفاع عن الأراضي التي انبثقت عن لجان محلية في إطار اجتماع عام أجري في مدينة الناصرة في 18 تشرين الأول 1975؛ لبحث آخر التطورات وسبل التصدي لعملية المصادرة، واتفقوا على إعلان إضراب عام وشامل لمدة يوم واحد في 30 آذار 1976.

وسارعت السلطات الإسرلائيلية في 29 آذار 1976 إلى إعلان حظر التجول على قرى سخنين، وعرابة، ودير حنا، وطرعان، وطمرة ، وكابول- من الساعة الخامسة مساءً. وأعلنت الحكومة الإسرائيلية أن جميع المظاهرات غير قانونية وهددت بإطلاق النار على “المحرضين” بهدف منع تنفيذ الإضراب.

وذكر المركز أنه رغم التهديدات الإسرائيلية عم الإضراب كافة التجمعات السكانية الفلسطينية من الجليل شمالًا إلى النقب جنوبًا، وخرجت المسيرات العارمة المنددة والرافضة لقرار مصادرة الأرض، فكان الرد الإسرائيلي لكسر الإضراب عسكريا دمويا بقيادة الجنرال “رفائيل إيتان”، حيث اجتاحت قواته المدعومة بالدبابات والمجنزرات القرى والبلدات العربية الفلسطينية وشرعت بإطلاق النار عشوائياً، ليرتقي ستة شهداء، أربعة منهم قتلوا برصاص الجيش واثنان برصاص الشرطة، وأصيب العشرات بجراح.

وفي ذكرى يوم الأرض، أكدت حركة حماس تمسكها بالأرض التاريخية لفلسطين من بحرها إلى نهرها وحقها المشروع في الدفاع عن الأرض والمقدسات ورد العدوان وحماية الشعب الفلسطيني والاستمرار في المقاومة الشاملة خيارًا استراتيجيًا لردع الاحتلال وانتزاع الحقوق الوطنية كاملة.

وقالت حماس في بيان لها، إن “القدس والمسجد الأقصى المبارك هما محور الصراع مع العدو الصهيوني، ولن نسمح باستمرار عدوانه وتصعيد إرهابه ضدّهما”، محذرةً من مغبة تدنيسه والسماح للمستوطنين باقتحاماتهم الاستفزازية والاعتداء على المرابطين بالمسجد، مضيفةً “شعبنا لن يقف مكتوف الأيدي أمام هذه الجرائم وسيتصدّى لها بكل قوّة وسيحمي مقدساته بكل الوسائل”.

وأضافت، “لن تفلح جرائم الاحتلال بحقّ أرضنا وشعبنا ومقدساتنا، عبر الاستيطان والتهويد والقتل والتهجير، في تغيير حقائق التاريخ، ولن تمنحه حقًا في الوجود أو أمنًا مزعومًا على شبر منها، وفي الوقت ذاته هي جرائم موصوفة لن تسقط بالتقادم وسيحاكم مرتكبوها كمجرمي حرب وينالوا جزاءهم”.

وجددت حماس رفضها لكل “مشاريع التنازل أو التفريط بحقوقنا المشروعة وفي مقدّمتها حقّ عودة اللاجئين”، داعيةً الأمة العربية والإسلامية إلى حماية اللاجئين الفلسطينيين في الداخل والشتات وتوفير الحياة الكريمة لهم، لأنهم يرفضون الوطن البديل ويتطلّعون للعودة إلى ديارهم التي هجّروا منها قسرًا بفعل إجرام الاحتلال ومجازره.

وأكدت موقفها الثابت من أن “الأسرى هم في طليعة شعبنا الفلسطيني المقاوم، الذين يضحّون بحياتهم وأرواحهم في سبيل الدفاع عن أرضهم وهم مستمرون في معركتهم ضدّ السجّان الصهيوني”، متعهدةً مجددًا بأن تحريرهم على رأس أولوياتها، داعيةً لمواصلة دعمهم والتضامن معهم حتى انتزاع الحرية.

وقالت “مسيرات العودة الكبرى المنطلقة من غزّة العزّة ومن كلّ أراضينا المحتلة في ذكرى يوم الأرض منذ عام 2018، ومعركة سيف القدس في العام الماضي، محطّات مباركة في تاريخ شعبنا النضالي جسّدت وحدة شعبنا في معركة التحرير والعودة وأسقطت مشاريع تصفية القضية، وغيّرت في معادلة الصراع مع العدو، وسطّرت بدماء الشهداء وتضحيات شعبنا وبسالة المقاومة عهدًا جديدًا عنوانه أنَّ ما قبل هذه المعركة لن يكون كما بعدها”.

وأضافت “تحرير أرض فلسطين وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس، لا تعني الشعب الفلسطيني فحسب وإنّما هي مسؤولية تاريخية تقع على عاتق الأمَّة العربية والإسلامية وأحرار العالم، وهي قضية يجب أن تجتمع عليها الأمَّة اليوم قبل أيّ وقت مضى، في ظلّ تصاعد جرائم الاحتلال ومحاولات اختراق أمنها واستقرارها عبر مسار التطبيع مع العدو، ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية”.

شاهد أيضاً

العاهل الأردني يوجه بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته

شفا – أوردت وكالة الانباء الأردنية “بترا” بياناً صادراً عن العاهل الأردني عبد الله الثاني، …