12:04 مساءً / 18 يوليو، 2019
آخر الاخبار

لقاءاً تشاورياً لعقد المؤتمر الوطني لدعم الحقوق الاقتصادية والاجتماعية

شفا -نفذ ملتقى الحريات فلسطين والائتلاف الاهلي لقاءا تشاوريا مساء أمس في مدينة نابلس حول الازمة الاقتصادية الراهنة وآفاق الحل وذلك في اطار تحضيراته لعقد المؤتمر الوطني لدعم الحقوق الاقتصادية والاجتماعية .

وأوصى المشاركون في ورشة عمل عقدت في نابلس، حول الأزمة الاقتصادية، بضرورة تغيير السياسة المالية للحكومة،وتشجيع الزراعة والاستثمار الوطني وتغيير مفاهيم الثقافة الاستهلاكية لدى المواطن الفلسطيني، وأن يكون الحراك الشعبي ضد الغلاء سلميا حضاريا بعيدا عن كل أشكال العنف. جاء ذلك خلال الورشة التي نظمها ملتقى الحريات فلسطين والائتلاف الأهلي لدعم الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وبالشراكة مع جمعية حماية المستهلك في نابلس، وبالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة نابلس، مساء الخميس، بعنوان ” الأزمة الاقتصادية الراهنة .. أسبابها وتداعياتها وآفاق الحل”

اكد مدير عام ملتقى الحريات فلسطين اشرف عكه على تعاون كافة القوى العاملة في السياسة من اجل رسم سياسات قادرة على تخطي الازمة الاقتصادية وأشار عكه الى دور ملتقى الحريات والائتلاف الاهلي منذ عام يبذلون جهودا لحل الازمة وتسليط الضوء على الواقع الفلسطيني .

ونوه عكه الى مؤتمر سيعقد في السادس من اكتوبر لمناقشة واسعة حول الازمة التي اجتاحت الشارع الفلسطيني وبحضور عدد من صناع القرار في فلسطين من اجل التوصل الى حل جذري للازمة .

واعرب رئيس الغرفة التجاربة عمر هاشم انهم على استعداد دائم للتعاون مع كافة المؤسسات للخروج من الازمة , واكد عميد كلية الاقتصاد في جامعة النجاح طارق الحاج على ضرورة اعادة النظر في السياسات الخارجية للحكومة اضافة الى نظرة كل الاطراف للأزمة وان الجميع له دور كبير في المساهمة في وضع الاليات والحلول والمعالجات للأزمة الراهنة .

واستعرضت المجلس التشريعي الدكتورة نجاة أبو بكر، بعض أشكال العلاج للأزمة ومن بينها ضرورة وجود ثقافة استهلاكية قائمة على أساس أننا شعب تحت احتلال، وأن يكون هناك اقتصاد مقاوم، واكدت على ضرورة تعاون الجميع من اجل الخروج من الازمة الاقتصادية من خلال التكافل الاجتماعي والوطني وزيادة وعي الجماهير بأليات حقيقية تمكننا من الخروج من الازمة

وتحدثت عضو المجلس الوطني ريما نزال عن بعض الاثار الاجتماعية الناجمة عن الازمة الاقتصادية ومن اهمها انزلاق الطبقات الاجتماعية واضمحلال الطبقة الوسطى بالاضافة الى التغير في واقع الاسرى وزيادة العنف الاسري ومن ثم اشارت الاى بعض الحلول للازمة ,, كما تحدث ممثل عن الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين الدكتور غسان حمدان حول واقع العمال الفلسطينيين وتأثرهم بالأزمة الاقتصادية، مؤكدا أن الأزمة طالت كل شرائح المجتمع.

شاهد أيضاً

الغاء جلسة للكابنيت بشان غزة

شفا – تلقى وزراء المجلس الوزاري المصغر “الكابنيت”، اليوم الأحد، إشعاراً بإلغاء جلسة كانت مقررة …