7:57 صباحًا / 6 يوليو، 2022
آخر الاخبار

مذكرة تفاهم لدعم وتعزيز الاتفاقيات الإبراهيمية

شفا – اجتمع قادة مجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية في بريطانيا و”شراكة”، الثلاثاء، لتوقيع مذكرة تفاهم، للتعاون لدعم وتعزيز وتوسيع الاتفاقيات الإبراهيمية، في حدث خاص بمتحف مفترق الحضارات في مدينة دبي الإماراتية.

وسيوقع نيابة عن مجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية في بريطانيا، وزير الدفاع والتجارة السابق لدى بريطانيا ليام فوكس، والمديرة التنفيذية للمجموعة، لورا روبرتس.

ويقود فوكس وفدا من أعضاء البرلمان البريطاني، ليري تأثير الاتفاقيات الإبراهيمية على التجارة والصناعة والتعاون الديني والثقافي.

وسيوقع نيابة عن “شراكة” دان فيفرمان، مدير الشؤون الدولية بشراكة ومؤسسها الإماراتي المشارك، والرئيس التنفيذي لدولة الإمارات، ماجد السراح.

وقال فوكس: “يسر مجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية في بريطانيا العمل مع شراكة. كلتا المنظمتين ملتزمتان بتعزيز أهداف الاتفاقيات الإبراهيمية وتعزيز السلام والازدهار في الشرق الأوسط. نأمل من خلال هذه الشراكة أن نترك تأثيرا يتجاوز الحدود، ونشر رسالة السلام للجميع”.

من جانبه، قال السراح: “تستمر الاتفاقيات الإبراهيمية في الازدهار، وتثبت أنها تقدم نموذج سلام مستدام وناجح. تولت شراكة زمام المبادرة من بين المنظمات غير الحكومية لجمع الناس معا باسم السلام، والرغبة في بناء مستقبل مشرق”.

وأضاف: “يريح القلب أن نرى شراكة توقع اتفاقيات مهمة مع مجموعة مهمة ومؤثرة من المملكة المتحدة (وسابقا من الولايات المتحدة) التي ستؤدي إلى المساعدة في تعزيز نموذج السلام ودفعه إلى الأمام.”

ومجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية في بريطانيا، هي منظمة غير حزبية وغير ربحية مكرسة لدعم تنفيذ وتوسيع اتفاقيات السلام التاريخية في الشرق الأوسط، المعروفة باسم الاتفاقيات الإبراهيمية.

و”شراكة” هي منظمة غير ربحية وغير حزبية أسسها قادة شباب من إسرائيل والخليج، لتحويل رؤية السلام بين الشعوب إلى واقع، وتشجيع دبلوماسية المواطنين.

ومهمة شراكة هي “بناء وتقوية الروابط بين الإسرائيليين ومواطني دول الاتفاقيات الإبراهيمية، لضمان نجاح ومرونة الاتفاقات الحكومية، وتشجيع دول أخرى على الاستفادة من هذه الاتفاقيات”.

واستقبلت شراكة أول وفود ثقافية منالخليج إلى إسرائيل، ومن إسرائيل إلى الخليج، ووفود عربية إسرائيلية مشتركة إلى الولايات المتحدة.

كما استضافت أول فعالية افتراضية لذكرى الهولوكوست والتعلم في العالم العربي، وتعقد بانتظام أحداثا مشتركة في الإمارات وإسرائيل والمغرب والبحرين (وعبر الإنترنت) للاحتفال بمناسبات كل دولة وأعياد كل ديانة، فضلا عن الفعاليات الثقافية الأخرى.

وتتفق مجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية في بريطانيا وشراكة، على التعزيز المتبادل للروابط الاقتصادية والثقافية بين دول الاتفاقيات الإبراهيمية، وتحديد ومتابعة سبل البناء على الاتفاقيات في الشرق الأوسط. علاوة على ذلك، ستعمل هذه المنظمات على زيادة الوعي بالاتفاقيات وتأثيرها الإيجابي في المملكة المتحدة.

وستعمل مجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية في بريطانيا وشراكة معا على “تحديد المؤثرين من دول الاتفاقيات الإبراهيمية في المجالات المختلفة، مثل الإعلام والمجتمع والأوساط الأكاديمية والأعمال وغيرها، وإحضارهم في زيارات متبادلة (إسرائيليون إلى العالم العربي ومن العالم العربي إلى إسرائيل)”.

والوفود المشتركة إلى المملكة المتحدة، ستتم في إطار التعاون في المجالات المختلفة، مثل التعاون الثقافي، والحوار والتفاهم بين الأديان، والتبادل الأكاديمي والبحثي، والعمل مع الجامعات والمجموعات الشبابية.

شاهد أيضاً

تأجيل موعد جلسة النظر بتمديد عزل الأسير مناصرة

شفا – أعلن نادي الأسير، اليوم الاثنين، تأجيل الجلسة الخاصة بالنظر بتمديد أمر عزل الأسير …