2:47 صباحًا / 22 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

معاريف: رومنى أفضل لليهود من “المتخبط أوباما”

شفا – أكد الكاتب الإسرائيلي “كيليف مايرز” في مقاله المنشور بصحيفة “معاريف” الإسرائيلية أن المرشح الجمهوري ميت رومني هو الأفضل لليهود، مقارنة بالرئيس المتخبط باراك أوباما الذي أضرت سياساته كثيراً بمكانة إسرائيل ووضعها بالمنطقة.

وتابع كيليف أن كل من هاجر لإسرائيل من الولايات المتحدة مثله مازال يحتفظ بجنسيته الأمريكية إلى جانب الجنسية الإسرائيلية، مشيراً إلى أن تلك الجنسية تمنحه الحق في المشاركة في الانتخابات الأمريكية والتصويت، مطالباً كل اليهود الإسرائيليين حاملي الجنسية الأمريكية بالتصويت لصالح المرشح رومني من أجل مصلحة إسرائيل.

وأضاف الكاتب أن باراك حسين أوباما يسير على خطى أبيه، مشيراً إلى أنه نجل مواطني كيني شيوعي ماركسي ينظر للعالم كله من خلال عدسة الإمبريالية الأوروبية ضد حقوق الأطفال الأفارقة والأثرياء الذين يغتصبون السود الضعفاء الفقراء.

وبرهن الكاتب على كلامه بأن الرئيس أوباما امتدح أبيه في أول كتبه “أحلام أبي” معلناً بأنه يعتزم مواصلة السير على درب أبيه، ومحاربة كل بقايا الإمبريالية الأوروبية بكل صورها.

وتابع الكاتب بأن الرئيس أوباما يعتقد أن وجود إسرائيل هو نوع من بقايا الإمبريالية الأوروبية، ويراها كفكرة غير ناجحة للحكومات الاستعمارية لتصدير اليهود إلى فلسطين وسرق أراضيهم واستغلال أطفال العرب، مشيراً إلى أن علاقات الرئيس أوباما مع دولة اليهود خلال فترة ولايته الأولى اتسمت بالبرود والقطيعة، فضلاً عن أنه لم يزر إسرائيل إطلاقاً وأعلن عن ضرورة الانسحاب إلى حدود 1967 وقام برفض وتأجيل عدة زيارات رسمية لرئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو.

وتوقع الكاتب أنه في حال فوز أوباما بفترة ولاية ثانية سيحاول إجبار حكومة إسرائيل عن طريق توقيع عقوبات اقتصادية وسياسية عليها لتقديم تنازلات لفتح وحماس في شتى المجالات وبشكل فوري، على عكس المرشح ميت رومني الذي أعلن عن نيته نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس باعتبارها عاصمة إسرائيل.

شاهد أيضاً

إسرائيل تقرر فصل التيار الكهربائي عن رام الله والقدس وبيت لحم غداً

شفا – أعلنت شركة الكهرباء الإسرائيلية، مساء اليوم السبت، عن نيتها قطع الكهرباء عن الفلسطينيين، …