6:59 صباحًا / 4 ديسمبر، 2021
آخر الاخبار

التفاصيل الكاملة للقاء القائد محمد دحلان في روسيا

شفا – قال عضو المجلس الثوري بحركة فتح والقيادي البارز في تيار الإصلاح الديمقراطي د. عبد الحكيم عوض، إن اللقاء الذي عقده وفد تيار الإصلاح بقيادة النائب محمد دحلان “ابو فادي” ، وعضوية القيادي سمير المشهراوي “ابو باسل” والقيادي الدكتور جعفر هديب، في روسيا هو الأول الذي يجمع قيادة التيار بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وأضاف د. عوض، أنه سبق وأن التقى القيادي سمير المشهراوي قبل شهور على رأس وفد من التيار مع مبعوث الرئيسي الروسي للشرق الأوسط ميخائيل بوغنداف.

وأكد أن اللقاء جاء بناءً على دعوة من القيادة الروسية، لما لتيار الإصلاح الديمقراطي بقيادة النائب محمد دحلان، من ثقل وحضور في المشهد السياسي الفلسطيني.

وأوضح د. عوض، أن اللقاء دحض كل الإشاعات الأخيرة التي أُثيرت بحق القائد محمد دحلان، كما أكد أهمية التيار كمُكوِّن أساسي في المشهد السياسي.

وقال عضو المجلس الثوري “عوض”، إن تخوف السلطة من تمدد تيار الإصلاح الديمقراطي كان أحد الأسباب الحقيقة لإلغاء الانتخابات التشريعية والرئاسية، وليس كما قيّل إن الإلغاء بسبب منع الاحتلال إجراء الانتخابات في القدس المحتلة فقط، مشددًا على أن التيار لا يسعى لتشكيل حزب سياسي منفصل.

وبين، أن قيادة التيار تتفق مع القيادة الروسية في حرصها على وحدة حركة فتح الداخلية وإنجاز المصالحة الوطنية وأهمية ذلك في مواجهة التحديات التي تحدق بالقضية الفلسطينية، وهو ما كشفته المباحثات في روسيا والتي أكدت على ضرورة إنهاء الخلاف داخل الحركة وإنهاء الانقسام الفلسطيني، مشيدًا بجهود روسيا في هذا السياق.

وأشار د. عوض، إلى أن ما يقلق الجميع، أن أثر الانقسام الفتحاوي والفلسطيني ينعكس سلبًا على قوة شعبنا، وسلامة الأداء السياسي الفلسطيني.

واستدرك، أن “الآثار الإيجابية للقاء قادة التيار مع وزير الخارجية الروسي، يؤكد حقيقة أن التيار يمتلك علاقات داخلية ودولية، يسعى من خلالها إلى حماية المصالح الوطنية الفلسطينية”.

ونوه، أن القائد محمد دحلان التقى مع قيادات وقادة و مكونات سياسية إقليمية ودولية – لا تنشر في وسائل الإعلام – هدفها الحرص على مصالح الشعب الفلسطيني، و إنجاز المصالحة الفلسطينية، والتصدي لسياسات الاحتلال العدوانية.

وأكد د. عوض، أن القيادة الروسية تاريخيًا وقفت إلى جانب الشعب الفلسطيني، على عكس الإدارة الأمريكية المنحازة إلى دولة الاحتلال، مثمنًا في الوقت ذاته الجهود المصرية المتواصلة من أجل إنجاز ملف المصالحة الفلسطينية.

وفيما يتعلق بعقد المؤتمر الثامن لحركة فتح، أكد عضو المجلس الثوري، د. عوض، أن عقد المؤتمر دون تحقيق وحدة داخلية في حركة فتح، هو بمثابة تكريس الانقسام الذي عززه المؤتمر السابع، والسير على ذات الطريق من الإقصاء إلى تفصيل المؤتمر والعضوية فيه على المقاس، بما يخالف أنظمة الحركة ولوائحها الداخلية.

وأشار، إلى أن المؤتمر السابع كان وسيلة لطي صفحة المؤتمر السادس ولتجاوز مخرجاته، على قاعدة تصفية الحسابات مع القائد محمد دحلان، لافتًا إلى أن الأحزاب التاريخية تعقد مؤتمراتها لضخ دماء شبابية جديدة في أطرها القيادية، ورسم استراتيجيات جديدة وتطوير أداء هذه الاطر.

وأضاف، أن “من يعتقد أن المؤتمر الثامن، سينعقد من أجل استخلاص الدروس والعبر وإصلاح الترهل في حركة فتح، ورسم استراتيجيات جديدة في مواجهة المحتل، وتقييم حجم العلاقات الداخلية والخارجية للحركة، وأن كل ذلك من الممكن أن يتم دون تحقيق وحدة الحركة مسبقًا فهو مخطئ”، مشيرًا إلى أن انعقاد المؤتمر الثامن دون إنهاء سياسات الإقصاء وحالة التشرذم وإنجاز الوحدة الفتحاوية، هو بمثابة نكسة جديدة للحركة.

وشدد القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي، د. عوض، على أن قيادة وكوادر تيار الإصلاح، لن تَكِلَّ ولن تمِل من أجل تحقيق وحدة حركة فتح الداخلية، وعودة الحركة إلى مكانتها التاريخية.

شاهد أيضاً

الإمارات وفرنسا توقعان عددا من اتفاقيات التعاون

شفا – شهد ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات، الشيخ …