11:04 مساءً / 15 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

دور قطر والقرضاوي بالفيلم المسيء

شفا – في مفاجأة من العيار الثقيل فجرتها صحيفة الدوحة ان الفيلم المسييء للرسول الذي اشعل نيران الغضب في مصر و العالم العربي ان شركة قطرية هي التي انتجت الفيلم و حسبما نشرت الصحيفة قبل بداية الفيلم بأكثر من عامين و نورد النص ‘ وقال رئيس الشركة أحمد الهاشمي، إنه يتوقع أن يكون النص النهائي للفيلم جاهزاً في عام 2010 بعد البحث والاستشارات، والتعامل مع كافة المقترحات التي ستقدم للمجموعة السينمائية، مضيفاً أن القائمين على ذلك العمل الفني الضخم سيستعينون بممثلين مسلمين ناطقين باللغة الإنجليزية. من جهته أشار الدكتور يوسف القرضاوي، إلى أهمية إنتاج فيلم ضخم عن حياة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، من أجل إبراز الرسالة المحمدية بأبعادها الكونية ومضامينها الحضارية والسلمية، ولتصحيح الصورة الخاطئة التي أصبحت متداولة في الغرب عن الإسلام والمسلمين، مشدداً على أهمية احترام عدم إظهار صورة الرسول في العمل لأن ذلك من بين الأمور المحرمة.

بدوره أوضح المنتج ‘ماري اوزبن’، أن إنجاز هذا الفيلم ليس سهلا، متوقعاً أن تكون هناك تحديات في طريقه، ومنها أنه لا يمكن تجسيد شخصية الرسول محمد كونه أمر محظور شرعاً.’

و قد نشر موقع انديا جليتز نفس النص تقريبا بنفس التفاصيل عن انتاج الفيلم و مسئولية قطر عن انتاج الفيلم، و بالتالي فأن الذين اسسوا لأنتاج هذا الفيلم يدخلون ضمن مخطط تقسيم و تفتيت مصر و قد تولت قطر الدور المالي في انتاج الفيلك لما يتحقق علي ارض الواقع من قتنة كبري تضرب مصر و عدد من البلدان العربية و لا يعلم احد اين سيقف مداها و كل هذا بفعل التخطيط الامريكي الذي يهدف الي الاسراع في تجزئة مصر و بلدان العالم العربي .

وهذه الصورة تجمع الشيخ يوسف القرضاوي الذي يتوسط (باري أوسبورن) منتج الفلم المسيء للرسول صلى الله عليه و سلم، و رئيس مؤسسة النور القابضه القطريه الممول الرئيسي للفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه و سلم .

حيث أن دور القرضاوي في الفيلم التدقيق في مجريات أحداثه و اعطائه الشرعية الدينية في الإنتاج، و مؤسسة النور القابضه دورها تمويل الفيلم، و المخرج ( باري اوسبورن ) إخراج الفلم المسيء للرسول صلى الله عليه و سلم .

شاهد أيضاً

خيمة اعتصام شرق القدس لمواجهة اعتداء المستوطنين

شفا – أقام أهالي بلدة السواحرة،جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، مساء اليوم الأحد، خيمة اعتصام …