3:36 مساءً / 25 يونيو، 2021
آخر الاخبار

يَا دُنيا بقلم : معالي مصاروة

معالي مصاروة

لا تسألي فالدمعُ ترقرقَ

على خدِ الصفحاتِ والدفترِ

عمرٌ من الإستبدادِ هدّنِي

وطغاةٌ أحرقوا أسطرِي

فالفجرُ أسودٌ بالآمهِ

والليلُ جرحٌ خلفَ منبري

في أزقتي الصماءُ كم صارخٍ

وكم أمنيةٍ لي, لا تستفسري

وأحلامٌ حُفرت في دمي

وحريةٌ غُرست لم تكبُرِ

وهمسات من قلمٍ جائعٍ

لضحكةٍ بنكهةِ أمل وزعترِ

كل الأمنيات قد كتبتِها

وحُبي لوطني لم تنظُرِي!!

كإنسانٍ لم يبقى مني سوى

ضوضاء وطنٍ مشمسٍ ممطرِ

بعضُ نقشات قلمي قضية

وبعضها تحتَ المجهرِ

لا تأخذي مني الذي أشتهِي

خذي النهار ودعِي لي خنجرِي

كل ما زعموهُ لم يكن

سوى معزوفاتُ قانونٍ مُنكرِo

كرهتهُ تاريخ لم يكن

إلا أكاذيب من قماشٍ أحمرِ

إلى متى أنتظرُ في أملٍ

وطنَ الكرامةِ العزةِ والمرمرِ

فلسطين أرضي وبها

كل حريةٍ من ترابٍ وجوهرِ

معالي مصاروة

شاهد أيضاً

غسان جاد الله : إزاحة من استقووا على شعبهم بالهراوة وبحماية الاحتلال يعيد للحركة قيادتها لمشروع التحرر والاستقلال

شفا – وجه القيادي البارز في تيار الاصلاح الديمقراطي بحركة فتح غسان جاد الله “ابو …