8:55 صباحًا / 5 أغسطس، 2021
آخر الاخبار

سقطات سياسية بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

سقطات سياسية بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

خيبات الأمل وانحصار الأمنيات الوطنية تجعل المخاض عسيراً لأي فكرة ايجابية أو لأي رؤية مستقبلية للتقدم ولو خطوة واحدة للأمام ، بسبب السقطات السياسية الناتجة عن عقم التفكير وخلوها من عمق الايجابية وتميزها بسلبية التأثير ، بسبب ممارسات وتصريحات ومواقف الساسة المسؤولين من القضايا المصيرية العامة ،التي تنحصر ضمن رؤيتهم الضيقة الخاصة ، ووفق أجنداتهم المتنفذة التي تتميز بالتفرد وعدم الاهتمام أو حتى الاكتراث بآراء وأصوات جموع المواطنين ، الأصوات المحملة بالألم والوجع، المعتقة بمساحات من الحزن والضياع بسبب عدم الانصات والاستماع ، وسعي الساسة المسؤولين الدائم بطريقة غير مباشرة في تحميل المهمشين والبسطاء الضعفاء مسؤولية مواقف لا علاقة لهم بها لا من قريب أو بعيد، وهروب المسؤولين من تحمل المسؤولية الأخلاقية والوطنية لإغلاقهم بأيديهم الأبواب على أنفسهم، التي من السهل أن تفتح للحاضر الاستحقاق وللمستقبل الآفاق.

السقطات السياسية في واقعنا الفلسطيني أصبحت متعددة الأشكال، حتى أوشك العقل على الاقتناع أن زوالها استحالة ومحال، لأنها السقطات التي حرفت البوصلة الوطنية عن مسارها الطبيعي والصحيح في كافة النواحي والمجالات ، والتي أخرت وعطلت كثيرا الاستحقاقات الوطنية والانسانية العامة التي يتطلع إليها المواطن بفارغ الصبر مع كل فجر.

السقطات السياسية معلومة للعيان ولا تحتاج إلى توضيح أو بيان، ولهذا على كافة الساسة المسؤولين أن يأخذوا نفس وطني عميق يقوم على التفكير الايجابي السليم من أجل السير في طريق وطني وخط سياسي مستقيم يؤهلهم ويؤهل الجميع وكل من يستطيع أن يهزم السقطات السياسية، وينتصر للرافعات الوطنية التي تغيب عن المشهد، وتعزيزها ودعمها من أجل ضمان البقاء و الاستمرار والعطاء بروح جماعية تجمعها الرؤية السياسية الواحدة ، ضمن ادراك حقيقي من الكل الفلسطيني بأن المصير مشترك والدم واحد.

شاهد أيضاً

الرئيس محمود عباس بوضع صحي غير مطمئن

شفا – أظهرت صورة نشرها موقع الرئاسة الفلسطينية عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ان الحالة …