2:25 صباحًا / 31 يوليو، 2021
آخر الاخبار

مسيرة حاشدة في الخليل تطالب برحيل ومحاكمة محمود عباس

شفا – تظاهر مئات المواطنين عقب صلاة الجمعة، من أمام مسجد الحسين وسط الخليل بالضفة الغربية المحتلة، تنديداً باغتيال الناشط والمعارض السياسي نزار بنات على يد الأجهزة الأمنية.

وردد المتظاهرون هتافاتٍ غاضبة منددة باغتيال بنات، مطالبة برحيل رئيس السلطة المنتهي ولايته محمود عباس ومحاسبة المسؤولين عن الجريمة.

وكانت الأجهزة الأمنية قمعت تظاهرات سلمية منددة باغتيال الناشط بنات في بيت لحم ورام الله، واعتقلت عدداً من النشطاء عقب الاعتداء عليهم.

وأكد صديق للمغدور نزار بنات خلال كلمة في التظاهرة، أن عائلته لن تترك دماءه، ومُصرة على الاستمرار حتى تقديم مرتكبي الجريمة للعدالة.

ووجه المتحدث رسالة إلى أجهزة الأمن قال فيها: “هذه فرصتكم الأخيرة؛ إما أن تنحازوا إلى شعبكم وقضيتكم أو تدافعوا عن حارس الهيكل في رام الله، وأن تدفعوا ثمن ذ لك من دمائكم ودمائنا”، وفق قوله.

وأضاف “نقول لكل الفتحاويين: لو كانت فتح في عافيتها لكفتنا قول ذلك كله”.

وتابع “نناشد كل الفتحاويين والشرفاء أن يأخذوا دورهم ويقتنصوا هذه الفرصة التي ربما لن تتكرر لأن عجلة التغيير قادمة”.

وأشار إلى أن “المستوى السياسي على علاقة وطيدة بالجريمة، وإن لم يكن متورط فهو متواطئ”.

وحيّا المتحدث المعتقلين لدى الأمن من الحراك المندد باغتيال بنات، وأبرزهم غسان السعدي وفخري جرادات وابنه المحامي أسامة جرادات”.

وذكر أن “رحيل عباس أصبح أمرًا حتميًا وسوف ينزع فتيل الأزمة؛ فاضغطوا عليه للرحيل”.

وأفادت “محامون من أجل العدالة”، “بتوثيقها 70 حالة اعتقال سياسي منذ اغتيال الناشط بنات، أثناء قمع مظاهرات منددة بالجريمة، نتيجة تعبير المعتقلين عن رأيهم ومطالبتهم بتطبيق وتنفيذ القانون وتحقيق العدالة لنزار وعائلته وللحق العام”.

وأوضحت أن غالبية المعتقلين تم الإفراج عنهم بقرارات من المحاكم المختصة، وآخرين بقرارات من النيابة العامة، وأشارت إلى إفراج الأجهزة الأمنية عن معتقلين بعد تدخل مؤسسات حقوقية وقوى وطنية.

وأكدت أن ثلاثة معتقلين ما زالوا موقوفين لدى الأجهزة الأمنية على خلفية تعبيرهم عن رأيهم ومطالبتهم بتطبيق سيادة القانون، وهم النشطاء غسان السعدي وفخري البرغوثي ونجله أسامة.

ودعت القوى والحراكات الوطنية والقوائم الانتخابية المستقلة، إلى مسيرات منددة باغتيال بنات ورافضة لقمع السلطة للتظاهرات السلمية واعتقال النشطاء يوم الأحد المقبل الساعة الخامسة مساءً على دوار المنارة في رام الله، والثلاثاء الساعة السادسة مساءً على دوار ابن رشد وسط الخليل.

وفي نهاية التظاهرة، دعا الحراك المندد باغتيال بنات للمشاركة في مسيرة يوم الثلاثاء المقبل الساعة السادسة على دوار ابن رشد للمطالبة بمحاسبة المتورطين في الجريمة.

شاهد أيضاً

بايدن يتوعّد كوبا بعقوبات إضافية ما لم تجرِ تغييرات جذرية

شفا – أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمعة أنّه “ستكون هناك عقوبات أخرى” على كوبا …