8:45 مساءً / 14 يونيو، 2021
آخر الاخبار

تيار الإصلاح بحركة فتح يدعو اجهزة السلطة للإنخراط الفوري بين الجماهير بالدفاع عن شعبنا

شفا – وجه تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، رسالة الى احرار الضفة الفلسطيني، ” يا أحرار خليل الرحمن وبيت لحم العزة ورام الله الإباء ونابلس عاصمة جبل النار وجنين جراد وطولكرم الصمود وقلقيلية الانتصار وطوباس المجد وسلفيت البطولة وأريحا العطاء والقدس درة التاج وعاصمة الدولة المستقلة”

وقدم التيار تحية نضالية كفاحية لمن يخوض معركة الشرف والعزة، معركة الانتصار للقدس والمقدسات، والدفاع عن الأقصى والقيامة وباب العامود والشيخ جراح، وتلقنون العالم دروسا في العطاء والتضحية، وتذودون عن أرضكم بدمائكم الزكية الطاهرة وأرواحكم التي بذلتموها فداءً لكرامة شعبكم وحرية وطنكم.

نص البيان:

بيان صادر عن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح
(لتشتعل ضفة الإباء ناراً تحت أقدام المستعمرين)
يا جماهير شعبنا المناضل … يا أحرار خليل الرحمن وبيت لحم العزة ورام الله الإباء ونابلس عاصمة جبل النار وجنين جراد وطولكرم الصمود وقلقيلية الانتصار وطوباس المجد وسلفيت البطولة وأريحا العطاء والقدس درة التاج وعاصمة الدولة المستقلة.
تحية نضالية كفاحية لكم وأنتم تخوضون معركة الشرف والعزة، معركة الانتصار للقدس والمقدسات، والدفاع عن الأقصى والقيامة وباب العامود والشيخ جراح، وتلقنون العالم دروساً في العطاء والتضحية، وتذودون عن أرضكم بدمائكم الزكية الطاهرة وأرواحكم التي بذلتموها فداءً لكرامة شعبكم وحرية وطنكم.

ينتفض شعبنا اليوم في كافة أماكن تواجده، ويوجه رسالةً للعالم بأنه لا أمن ولا سلام ولا استقرار في الشرق الأوسط كله إلا عندما ينعم شعبنا بالأمن والحرية والكرامة والعدالة، فالقدس توحدنا على الدوام، وتجعلنا نشبث بها بنواجزنا، ونعض على جراح الانقسام والقهر والظلم ليسمو نضالنا في ساحات المجد وميادين الشرف.

كان لدخول جماهير شعبنا في الضفة الغربية على خط المواجهة الأثر الذي صعق من فكروا يوماً أنهم قادرين على حرف بوصلة شعبنا أو تثبيط همم أبنائه، فكانت هبة شعبنا خير إسناد للمقاتلين الذين يخوضوا معركة العزة والكبرياء في قطاع غزة، هذه المعركة التي سواء استمرت وتواصلت أو توقفت بفعل الجهود العظيمة التي تبذلها الشقيقة الكبرى جمهورية مصر العربية لحقن دماء أبناء شعبنا من العدوان الغاشم الذي ينفذه الاحتلال، والقرار بشأن هذه المعركة بيد المقاومين وأهلنا الصامدين في القدس الذين يقفون في خط الدفاع الأول ذوداً عن شعبهم وأرضهم ومقدساتهم، فالمعركة الراهنة بدأت في القدس ولن تتوقف إلا في القدس، وهم الأقدر على التعامل مع الجهود المبذولة لإبرام تهدئة وفقاً لظروفهم ولتطورات المعركة، لكن الغضب الفلسطيني في ضفتنا الباسلة يجب ألا يتوقف لحظة، فقد حان وقت المواجهة الكبرى بانتفاضةٍ تحمل معها بشائر التحرير وإقامة الدولة بعاصمتها القدس.
يتوجه تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بالنداء إلى كل أبناء فتح، بالمشاركة الفاعلة وعلى أوسع نطاقٍ مع الحراك الشعبي المنتفض، فهذا يوم المارد الفتحاوي الذي يتوجب عليه أن ينهض ويؤدي واجباته الوطنية والنضالية، فقد آن لفتح أن تستعيد عافيتها وقيادتها للملحمة الوطنية التي لا ينبغي أن تغيب عنها، وهذه دعوةٌ لكل الفتحاويين بتوسيع دائرة المواجهة مع الاحتلال في كافة أرجاء ضفتنا الأبية.

يدعو تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح كوادرنا من منتسبي الأجهزة الأمنية في الضفة، والدفاع عن شعبهم في وجه عربدة جيش الاحتلال وصد قطعان مستوطنيه، فهذا دوركم وهذه فرصتكم لتثبتوا أنكم من هذا الشعب وإليه، وأن مسار التنسيق الأمني لا يمثلكم، وعليكم رفض أية تعليمات تتعلق بهذا الفعل الشائن، وبدلاً من أن تنسقوا مع قوات الاحتلال عليكم أن تنسقوا الفعاليات النضالية مع إخوانكم المقاومين، ويجب أن تعلموا أن العار يجب أن يلحق الاحتلال وأعوانه لا أنتم، فعليكم مسؤوليات عظيمة تجاه شعبكم وأهلكم، والتاريخ لا يرحم من تخاذل ولا من تواطأ.
يتمنى تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح على كافة الكوادر الطبية الحركية التحرك فوراً والانخراط في العمل الميداني والمراكز الطبية المنتشرة في كافة أنحاء الضفة الغربية، ليؤدوا واجبهم ودورهم الذي لا يقل عطاءً عن المقاومين والمنتفضين.
تتطلب انتفاضتنا الباسلة تمتين الجبهة الداخلية ونبذ الخلافات وتعميق الوعي بالوحدة الوطنية، وعلينا أن نواصل تعزيز صمود أهلنا وتقديم كافة سبل الدعم لأبناء شعبنا في كل مكان، ففتح قادت الحركة الوطنية الفلسطينية بروح الوحدة وقانون المحبة وقيم التسامح الوطني والإيمان العميق بالشراكة والعمل الجماعي.
يتوجه تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بالتحية الخاصة للمرأة الفلسطينية، التي تبرهن كل يومٍ أنها من طرازٍ فريدٍ من النساء، فقد شاهد العالم كله بطولات المرأة الفلسطينية ودفاعها المستميت عن القدس والأقصى المبارك، ووقف مشدوهاً أمام بسالتها وجرأتها وتضحياتها وشجاعتها، وسيسجل التاريخ بأحرفٍ من نور عظمة المرأة الفلسطينية حارسة بقائنا وأيقونة كفاحنا ورمز صمودنا وتجذرنا في أرض وطننا على مر العصور.
عاش كفاح شعبنا وعاش نضاله العادل
المجد والخلود لشهداء شعبنا الأبرار والشفاء لجرحانا الأبطال والحرية لأسرانا البواسل
وإنها لثورة حتى النصر
تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح.

شاهد أيضاً

الاحتلال يمدد اعتقال شقيقين من جنين للمرة الـ 16 على التوالي

شفا – مددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في محكمة سالم العسكرية، مساء اليوم الاثنين، اعتقال الشقيقين …