2:55 صباحًا / 20 يناير، 2021
آخر الاخبار

عيسى : أبو مازن كان خائفاً من المستقبل وكان يريد تأمين مستقبله ومستقبل أولاده

شفا – قال القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطية بحركة فتح يوسف عيسى، إن تغييب محمد دحلان عن المسرح السياسي الفلسطيني لعبت به العديد من العوامل سواء من القنصل الامريكي، سواء من خلال ادارة مفوضية الاعلام من خلال تغيير وجه الحركة، أو الاتصالات ما بين اسرائيل وابو مازن حول سلوك محمد دحلان واتساع جماهيريته ونشاطه.

وأوضح عيسى تعقيبا على عرض “الرواية المفقودة”، أبو مازن كان خائفاً من المستقبل وكان يريد تأمين مستقبله ومستقبل أولادة، وكنت شاهداً على الخلاف ما بين الرئيس ودحلان، العديد من الأسباب دعت إلى حياكة المؤامرة ضد محمد دحلان.
وأضاف أنه كان الهدف من ترتيب اقتحام قوات الامن الفلسطينية ليس التفتيش بل الصدام مع الحراس واطلاق النار على محمد دحلان وقتله، كما ادعى البعض أنه تم تصفيته سياسياً بأن يتم تصفيته جسدياً.

وأشار القيادي عيسى أن محكمة الفساد التي شكلها الرئيس عباس هي لمحاكمة الخصوم السياسيين، وليس لمحاكمة مختلسي الأموال والفاسدين الحقيقيين.

وأكد أن الرئيس حول السلطة الفلسطينية التي جبلت بمعاناة الشهداء والأسرى وتضحياتهم، إلى أداه إلى خدمة أبناءه وخدمه مصالحة الشخصية، سوف نلاحق كل تلك الجرائم التي مورست ضد أبناء شعبنا الفلسطيني.

وتابع القيادي الفتحاوي، أن هناك أسباب واضحة بعدم التجاوب مع الجهود العربية للمصالحة الفتحاوية رغم أن القائد دحلان قد تجاوب مع كل الجهود، والرئيس أبو مازن أرسل ابنه ولكنه أساء التصرف.

وقال إنه لا يمكن انهاء الانقسام الفلسطيني الا بإنهاء الانقسام الفتحاوي حتى نواجه كافة التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني، من خلال توحيد الجهود الفلسطينية.

وأكمل عيسى، “نحن بحاجة إلى الوحدة فقد تم التجاوب مع كل المحاولات من الأشقاء في مصر أو الاردن أو الامارات أو ليبيا، الذين حرصوا على حماية مصالح الشعب الفلسطيني، ولكن أبومازن كان يتفق ويتراجع في اخر لحظة، لأنه من شجعه على الخصومة لم يشجعه الأن على المصالحة”.

شاهد أيضاً

أسرى قاصرين في “الجلمة” هددوا بالانتحار جراء سوء أوضاعهم

شفا – قالت هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين الثلاثاء إن بعض الأسرى الأطفال هددوا إدارة معتقل …