2:37 صباحًا / 20 يناير، 2021
آخر الاخبار

قيادي في الشبيبة الفتحاوية : عباس واللجنة المركزية يهمّشون الشبيبة والحركة بكل مكوناتها لمصالحهم الشخصية

شفا – قال فادي بدح امين سر الشبيبة الفتحاوية في تيار الاصلاح الديمقراطي بحركة فتح ساحة غزة ان محمود عباس واللجنة المركزية لحركة فتح يهمّشون حركة الشبيبة الفتحاوية وحركة فتح بكل مكوناتها لمصالحهم الشخصية لمصالحهم الشخصية.

واضاف بدح في حوار صحفي لمجموعة وطن الإخبارية: علينا ان نعمل جاهدين للحفاظ علي هذه المسيرة الذي اسسها الشهيد الراحل ابو علي شاهين رحمه الله واستمر بها القائد محمد دحلان والراحل ابو محمود ابو مذكور ومن سبقنا جميعا بالعمل في الشبيبة الفتحاوية.

نص الحوار الذي اجراه ” رائف شراب ” :

منظمة الشبيبة الفتحاوية، منذ مسيرة النشأة والتأسيس من عهد الراحل شيخ المناضلين أبو علي شاهين إلى القائد الوطني راعي المسيرة الفتحاوية الاخ المناضل محمد دحلان إلى الاخ المناضل الراحل ابو محمود ابو مذكور ” ابو الظافر ” إلى حين عودة السلطة الفلسطينية إلى أرض الوطن وقيادة الاخ الدكتور المناضل عبد الحكيم عوض” ابو عامر” لمنظمة الشبيبة الفتحاوية.

فادي بدح امين سر الشبيبة الفتحاوية في تيار الاصلاح الديمقراطي بحركة فتح ساحة غزة

لقد كانت ومازالت الشبيبة الفتحاوية في إطارها النقابي والشبابي تمثل حالة النهوض التنظيمي والاستنهاض الدائم لحركتنا الرائدة فتح لأنها جيل الشباب والغد القادم لمستقبل أفضل … رؤيتكم التنظيمية في إطار ما سبق؟

الإجابة
علينا ان نعمل جاهدين للحفاظ علي هذه المسيرة الذي اسسها الشهيد الراحل ابو علي شاهين رحمه الله واستمر بها القائد محمد دحلان والراحل ابو محمود ابو مذكور ومن سبقنا جميعا في العمل بالشبيبة الفتحاوية صغيرهم وكبيرهم … لتبقي الولادة للحركة الام فتح من شباب متعلم ومثقف وعلي ضوء ذلك .
سنستمر في التواصل والترتيب الميداني للهياكل لضخ دماء جديدة تستطيع ان تستكمل العمل بهذا الصرح العظيم … واحتضان الكل الفتحاوي لسد كل الثغرات في وجه العابثين والحاقدين علي هذه المسيرة التي يفتخر بها كل من انتمى لحركة فتح.

في ظل حالة الضبابية التي يعيشها الشباب الفلسطيني على جميع الاصعدة سواء على مستوى الخرجين او العمال وحالة الركود في العمل المؤسساتي المسمى المجتمع المدني.. كيف ترى طرق وسبُل ايجاد حلول تخدم هذه الفئة المهمة داخل مكون المجتمع الفلسطيني ؟

الأجابه :
السماح للشباب الفلسطيني ان يكون علي طاولة اتخاذ القرار وتحديد المصير.
دعم المبادرات الشبابية التي تعززهم داخل مجتمعهم.
تكوين صندوق دعم للشباب.

الكل الفلسطيني يعرف وعايش وجود الشبيبة في كل مراحل النضال والبناء الوطني ولكن في الآونة الاخيرة تم تغييب الشبيبة عن دورها الفتحاوي، وبالتالي الوطني ما هي الاسباب لهذا التغييب ومن يقف خلف هذا التهميش لمنظمة الشبيبة الفتحاوي والتي تعتبر الذراع الشبابي و شمس المستقبل لحركة فتح وللكل الوطني بمجمله ؟

الإجابة:
ساكون واضح هنا .. هو محمود عباس بكل وضوح واعضاء من اللجنة المركزية ليس لتهميش الشبيبة فحسب بل لكل فتح بكل مكوناتها وذلك لمصالح شخصية تخدمهم وحدهم، ولا تخدم الصالح العام وعلي راس هذا الاستهداف كانت الشبيبة الفتحاوية ولكن ما جعلنا نحافظ علي ما تبقى من هذا الصرح هو دعم الاخ ابو فادي القائد الفتحاوي وزملائه،
ومن هنا اعدنا للشبيبة هيبتها ووجودها.

هل الشبيبة الفتحاوية تعمل على كسر جدار الصمت الذي أصبح يعاني منه الشعب الفلسطيني ؟

الإجابة:
نعم ولا يخفى علي احد دور الشبيبة الفتحاوية في كسر الصمت ومن خلال كثير. من النشاطات والفعاليات .. والخدمات التي قدمتها للطلبة في المؤسسات التعليمية.. التي لم تنقطع حتي وقتنا هذا … غير الفعاليات والنشاطات التطوعية التي تقوم بها الشبيبة في المحافظات والمؤسسات التعليمية.

كيف تري الشبيبة الفتحاوية نجاعة التعليم الالكتروني وهل هناك رضا من عدمه من قبل الطلبة عليه وان كانت مستويات عدم الرضا مرتفعة فكيف تري امكانية معالجة الخلل سيما ونحن نعيش تداعيات جائحة كورونا الخطيرة ؟

الإجابة:
لا يوجد رضا بالمطلق علي التعليم الالكتروني ولاسباب عديدة منها عدم فتح الصفحات للطلبة وثقل التحميل عبر الانترنت وضعف البرنامج المعمول به من قبل الجامعات .
ولكن ان بقى الوضع علي ما هو عليه بسبب جائحة كورونا فعلي ادارات الجامعات العمل علي تعديل البرامج المعمول بها الكترونيا وتفرغ الدكاترة وترك ارقامهم لتسهيل التواصل مع الطلبة وذويهم وعمل مجموعات علي برامج التواصل مثل الواتس اب ايضا لتسهيل المهام علي الطلبة .. لان الطالب هو همنا الاول والاخير لنستطيع تخريج جيل لديه من العلم ما يكفي لرفعة مجتمعنا وخدمة قضيتنا .

كيف ترى منظمة الشبيبة قرارات بعض ادارات الجامعات الرامية لاغلاق بواباتها في وجه الطلبة ومنعهم من التسجيل ودخول قاعات الاختبار ؟

الإجابة
هذا ما هو الا تغول علي الطلبة في اكثر موضوع ممكن ان يرهق كاهل اهالي الطلبة في ظل تلك الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني وبالاخص في ظل جائحة كورونا ،
لذلك لا يمكن ان تسمح الشبيبة بهذه المهاترات ولن نترك الطلبة والطالبات لوحدهم امام تلك العنجهية التي تمارسها ادارات الجامعات وسنقاوم بكل ما اوتينا من قوة لوقف هذا التغول .

رسالة الشبيبة الفتحاوية ومسيرتها النقابية و النضالية في ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية ٥٦ ذكرى انطلاقة حركتنا الرائدة فتح اول الرصاص وأول الحجارة

الإجابة:
رسالتنا لكل ابناء فتح والشبيبة بتيارها الاصلاحي فتح هي فخرنا وعزنا فتح هي بيتنا التي لن نتركه تحت اي ظرف من الظروف ولذلك عليكم العمل جاهدين لرفعة فتح بتيارها .

شاهد أيضاً

أسرى قاصرين في “الجلمة” هددوا بالانتحار جراء سوء أوضاعهم

شفا – قالت هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين الثلاثاء إن بعض الأسرى الأطفال هددوا إدارة معتقل …