5:55 صباحًا / 17 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

سميح خلف لـ” شفا ” : من المؤلم ان يتمترس عباس في احقاده متجاوزا عادات وتقاليد شعبنا الاصيلة و دحلان رقم وطني صعب لا يمكن تجاوزه

شفا – قال الكاتب والمحلل السياسي سميح خلف في حوار خاص مع شبكة فلسطين للأنباء شفا, شهدت غزة جموع غفيرة تقدر بعشرات الالاف توجهت الى منزل القائد الوطني محمد دحلان مشاركة ومعزية بوفاه اخيه المرحوم باذن الله شقيقه واخية حسن يوسف دحلان ابو اشرف ، تلك المناسبات وان كانت محزنة بفقدان عزيز وشخصية وطنية عملت بصمت الا انها تدل على مفاهيم واصالة وقيم الشعب الفلسطيني التي تقدس السلم الاجتماعي والتعاضد بين فئات الشعب متناسية خلافاتها ولتجسد تلك المناسبات العمق الحقيقي لمعنى الوحدة الوطنية متجاوزة الخلافات السياسية والفصائلية وهذا ما شهدته دار العزاء في منزل القائد الوطني محمد دحلان وتوافدت جميع فئات شعبنا فصائله الوطنية والاسلامية والقوى الشعبية .

واضاف سميح خلف في حوار خاص لـ” شفا “: تلك المناسبة وان كانت محزنة لفقدان عزيز وحبيب الا انها اثبتت بعكس ما يتوهم الاخرين ويحاولون ان يخفوا الحقيقة بان الاخ محمد دحلان رقم وطني صعب لا يمكن تجاوزه في اي معادلة وطنية ومن هنا من المؤلم بل المدهش ان يتمترس عباس في احقاده متجاوزا عادات وتقاليد شعبنا الاصيلة منحرفا ومتجنحا عليها مجسدا وعاملا سياسيا وامنيا وبانعكاس خطير يهدد السلم الاهلي والتواصل والتأزر بين فئات شعبنا لينحرف بنفسه ومن حولة عن مشاركة ابناء الشعب وقواه الوطنية في تلك المناسبة وكما قلت وان كانت محزنة فانها تعتبر مؤتمرا شعبيا وطنيا يؤكد ان شعبنا تواقا لوحدته متجاوزا خلافات الانقسام واهدافها .

واردف الكاتب والمحلل السياسي سميح خلف قائلاً : والغريب والشاذ ايضا في عرفنا الاجتماعي والوطني والانساني ان يهرول عباس لحضور جنازة بيرس وهو من اهم مؤسسي الدولة الصهيونية ومشاركا في عصاباتها وحروبها ضد ابناء شعبنا ان يهرول باكيا على رحيل هذا القاتل وهذا يعكس حالة شاذه تقود الشعب الفلسطيني ومؤسساته وفي نفس التوافق الزمني يرحل اخ وعزيز من من مؤسسي جذور قوات العاصفة الواء برهان جرار الذي كان جنبا الى جنب مع القاده المؤسسين وله اعمال خالدة .. وتباكوا عليه وهم الذين فصلوه واستبعدوه وهمشوه …. هذه هي حقيقة النفوس المريضة التي تعكس مناخاتها على الواقع الفلسطيني لتدق اصول العمل الانساني والاجتماعي والثقافي .

واختتم الكاتب والمحلل السياسي سميح خلف الحوار قائلاً, اعتقد ان تلك المناسبة المحزنة وبمن حضرها وتأزر معها تجاوزت سلوكيات عباس الخطرة واحقاده وسيكولوجياته المريضة وهي تبويب لائتلاف وطني تقوده اصالة شعبنا وعمق انسانيته وتمسكه بالسلم الاجتماعي لينحصر محمود عباس ومن معه من حقادين في زوايا رديئة خارج الاصول والعادات والسلوك الوطني.

شاهد أيضاً

حماس والمبادرة المطلوبة قبل خطاب عباس القادم! بقلم : حسن عصفور

حماس والمبادرة المطلوبة قبل خطاب عباس القادم! بقلم : حسن عصفور يذهب البعض السياسي الى …