10:29 مساءً / 27 سبتمبر، 2020
آخر الاخبار

الهزل السياسي في التصريحات الرسمية ! بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

الهزل السياسي في التصريحات الرسمية ! بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

باعتقادي مصطلح التصريحات الرسمية لا ينطبق في مضمونه ومحتواه الفعلي على المستوى الرسمي فحسب ، بل ينطبق على كافة الأحزاب والفصائل والمؤسسات والهيئات والشخصيات ، لأن جميعها تحمل صفات اعتبارية تؤهلها في اصدار وتبني تصريحات رسمية تجعلها تتصدر المشهد ذات الشأن ، والإدلاء في تصريحات تتعلق في الحالة العامة وشؤونها.

الهزل السياسي في التصريحات الصحفية نتيجة طبيعية وظاهرة واقعية، تعود في مجملها لعدة أسباب منها ،عدم وضوح الرؤية وعدم اتساع الأفق المتطلع لقادم الأيام ، وعدم وحدة الهدف ، والتفرد في صناعة القرار، والانقسام الطوعي على الذات ، ونفي قدرات الاخر في احداث التغيير والتأثير ، والاستهتار القائم على النظر للأمور بعين واحدة.

الهزل السياسي في التصريحات الرسمية نتائجه عكسية ووخيمة على أصحابها سواءً كان ذلك في حاضرة أو مستقبله ، لأن الذاكرة الجمعية الجماهيرية والمجتمعية تقوم بعملية تخزين وأرشفة فورية لكل المجريات والوقائع التي تدور من حولها ، وتحتفظ بالتعقيب والرد عليها وقت الحاجة ، فليس من الضروري التعقيب عليها في حينه ووقته.

للخروج من بهلوانية الهزل السياسي في التصريحات الرسمية ، لا بد من التركيز على الواقع ومتطلباته بكافة احتياجاته ، ومعرفة وجوب كيفية ادارة وادراك الأمور، ومد المتلقي للرسالة الاعلامية عبر التصريحات الرسمية بالحقائق الواقعية والأخبار الصادقة دون تمرير أو تدوير أو تزوير أو تبرير.! ، واحترام عقل المواطن والجماهير، حتى تكون التصريحات الرسمية في الحالة السياسية لها رضا وقبول وحضور، ليستطيع الجميع من احتضان التصريحات الرسمية في الخطاب السياسي، ويجعل منها رؤية وهدف في اطار وحدوي جامع للكل الفلسطيني.

شاهد أيضاً

إجلاء كامل لعائلة ” ابو غاليه ” من قرية الزعيم بضواحي القدس بعد مقتل أحد رواد المسجد الاقصى الحاج نادر سلايمة بطلق ناري

شفا – اسفر شجار عنيف في الزعيم بضواحي القدس عن مقتل الحاج نادر محمد سلايمة …