6:03 صباحًا / 6 يوليو، 2020
آخر الاخبار

ثلاثة عشر عاماً على الوكسة الفلسطينية بقلم : د . ايمن الرقب

ثلاثة عشر عاماً على الوكسة الفلسطينية بقلم : د . ايمن الرقب

عندما شرعن مفتيي الفتن بقتل الفلسطيني للفلسطيني من أجل السيطرة على سلطة تحت الاحتلال.
لقد أطلقت حماس مفتتي الفتنة ( يونس الاسطل نموذجا كفر ابو عمار وهو يحتضر على منبر المجمع في خانيونس) ليوزعوا مفاتيح الجنة و صكوك الغفران لكل من يقتل موظفاً في الأجهزة الأمنية الفلسطينية أو كان فتحاوياً.
ثلاثة عشر عاماً على الوكسة ولم نستخلص العبر مما حصل و لم نضع رؤية للخروج من هذا النفق الأسود..
لقد أخطأ أبو مازن عندما سمح لحماس المشاركة في الانتخابات دون أن تكون جزء من منظمة التحرير الفلسطينية و كانت الفرصة سانحة لترتيب منظمة التحرير الفلسطينية بناء على اتفاق القاهرة مارس ٢٠٠٥ و بالتالي جعل منظمة التحرير الفلسطينية بيت الكل الفلسطيني قبل أي انتخابات..

بعد ثلاثة عشر عاماً على هذه الوكسة وهذا الانقلاب لم نزل في حلقة تيه يتحمل مسئوليتها صناع القرار الفلسطيني في كل الفصائل..

لا حماس غيرت من مفتتيها ولا من فتواهم ولا فتح تمكنت من وضع خطة لاعاده المشروع الوطني لمساره الصحيح..
الشهداء والجرحى يلعنون كل يوم من كان سبباً في هذه الوكسه..
نحن لا ننكأ جرح الماضي ولكن نحتاج أن يستيقظ الغافلون لتجاوز كل هذا الألم و فتح آفاق أمل لجيل قادر على تجاوز كل هذا التيه وبناء مستقبل يتجاوز فيه الجميع تلك الليالي السوداء وهذا يتطلب تغيير ثقافة وتربية الجميع دون استثناء..

لا سبيل أمامنا في ذكرى هذا اليوم الأسود سوى الترحم على شهداء شعبنا الذين دافعوا عن المشروع الوطني ببسالة..
المجد للشهداء
والخزي للجبناء والخونة..

شاهد أيضاً

مصلح : تيار الإصلاح بارك كل الخطوات الداعية لإنهاء الانقسام على أساس أن مشروعنا الوطني

شفا – أكد محمود مصلح القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، أن تيار الإصلاح …