4:25 صباحًا / 25 مايو، 2020
آخر الاخبار

التيار الإصلاحي بحركة فتح يدعو الرئيس عباس للبدء بتنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي

شفا – دعا التيار الإصلاحي بحركة فتح في ذكرى النكبة الرئيس محمود عباس الى تحمل مسؤولياته كرئيس للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، والبدء بتنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي لانهاء كل أشكال العلاقة مع دولة الاحتلال، وأكد التيار ان ذكرى النكبة هي وصمة عارٍ على جبين المجتمع الدولي العاجز عن إعمال حق شعبنا في العودة إلى أرضه والتعويض عن سنوات الاحتلال البغيض.

وطالب التيار في بيان له وصل ” شفا ” نسخه عنه الفصائل وقواه السياسية التداعي فوراً ودون ابطاء من أجل التوافق على برنامجٍ وطنيٍ لتعزيز صمود شعبنا ونضاله، ضمن استراتيجيةٍ قادرةٍ على التصدي لمحاولات تصفية قضيتنا الوطنية، وبما يحقق المصالحة الفلسطينية وطي صفحة الانقسام البغيض.

وقال التيار الإصلاح الديمقراطي، إن حكومة اليمين الإسرائيلية تستعد لإستكمال ما بدأته سابقاتها من تعزيز للاستيطان في محاولة لتهويد الأرض الفلسطينية في القدس والضفة المحتلتين.

وأضاف التيار، بمناسبة الذكرى الـ72 على اغتصاب فلسطين واحتلالها من قبل العصابات الصهيونية، أنه وبرغم كل هذه المآسي التي يتعرض لها شعبنا الصامد على أرضه، إلا أن الانقسام السياسي ما يزال يبطش بكل مقومات الوحدة والصمود، والهوان السياسي يبلغ مداه بسياسات العجز والعدمية والسلبية التي تقتل كل حلم وتقزّم كل طموح، والارتهان للأجندات التي هي أبعد ما تكون عن مصالح شعبنا وتطلعاته الوطنية.

نص البيان :

72 عاماً مضت، استمرت معها أكبر مأساةٍ جماعيةٍ واجهتها الإنسانية في القرن العشرين، يوم أن تمكنت عصاباتٍ مسلحةٍ جاءت من أصقاع الدنيا من تشريد شعبٍ بأكلمه، وهدم مدن وقرى وبلداتٍ فلسطينيةٍ ومحوها عن الوجود، وتنفيذ جرائم بشعة بحق المدنيين الأبرياء العُزّل، ثم تبدأ بعد أن تشتت شعبنا في مخيمات اللجوء محاولاتٍ فاشلةٍ لطمس وتذويب الهوية الوطنية الفلسطينية، وإزالة كل أثرٍ فلسطينيٍ على الأرض، ومحاربة الوجود الفلسطيني في كل مكان، والتصدي لمحاولات شعبنا في بناء وطنه الحر المستقل، تحت سمع وبصر العالم الذي ما يزال مجللاً بعار العجز وعدم القدرة على تطبيق قراراه رقم (194) القاضي بعودة وتعويض اللاجئين الفلسطينيين.

تأتي ذكرى النكبة هذا العام، بينما تستعد حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل لإكمال ما بدأته سابقاتها، من تعزيزٍ للاستيطان، والاستمرار في محاولات تهويد القدس، وتقطيع الأرض الفلسطينية بجدار الفصل العنصري والكتل الاستيطانية، ومحاولة ضم أجزاء كبيرةٍ من الضفة المحتلة، ومواصلة خنق غزة وحصارها، ومحاربة قضية اللاجئين بتقليص الدعم المالي المقدم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بهدف شطب حق العودة من أجندة العالم.

وبرغم كل هذه المآسي التي يتعرض لها شعبنا الصامد على أرضه، إلا أن الانقسام السياسي ما يزال يبطش بكل مقومات الوحدة والصمود، والهوان السياسي يبلغ مداه بسياسات العجز والعدمية والسلبية التي تقتل كل حلم وتقزّم كل طموح، والارتهان للأجندات التي هي أبعد ما تكون عن مصالح شعبنا وتطلعاته الوطنية، الأمر الذي يدفعنا في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح إلى التأكيد على ما يأتي:

  1. نتوجه بالتحية إلى أرواح الشهداء الأبرار الذين جادوا بأنفسهم في معركة الحرية والاستقلال والعودة، وإلى أسرانا البواسل الذي جسدوا بنضالهم في قلاع الأسر أروع ملاحم البطولة والكرامة
  2. شعبنا ماضٍ في نضاله العادل في مواجهة إرهاب الاحتلال، ويرفض كل محاولات تصفية قضيته الوطنية، وسيُفشل كل مؤامرةٍ تلتف على ثوابته التي لا تسقط بالتقادم
  3. ذكرى النكبة هي وصمة عارٍ في جبين المجتمع الدولي العاجز عن إعمال حق شعبنا في العودة إلى أرضه والتعويض عن سنوات الاحتلال البغيض، واستمرار ولاية (أونروا) تصبح مسألةً بديهيةً في ظل تقصير العالم وعجزه عن تطبيق القرار (194)
  4. ندعو الأخ محمود عباس إلى تحمل مسؤولياته، كرئيس للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية (الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني)، والبدء بتنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي لجهة انهاء كل أشكال العلاقة مع دولة الاحتلال
  5. نطالب فصائل شعبنا وقواه السياسية التداعي فوراً ودون ابطاء من أجل التوافق على برنامجٍ وطنيٍ لتعزيز صمود شعبنا ونضاله، ضمن استراتيجيةٍ قادرةٍ على التصدي لمحاولات تصفية قضيتنا الوطنية، وبما يحقق المصالحة الفلسطينية وطي صفحة الانقسام البغيض
  6. ندعو القوى الحيّة في الوطن العربي إلى أوسع حملة تضامن مع شعبنا، ومساندته في قراراته ومواقفه التي سيتخذها في مواجهة تعنت الاحتلال ورفضه الانصياع لقرارات الشرعية الدولية.

وإنها لثورة حتى النصر

تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح

الخميس،14 مايو 2020

شاهد أيضاً

المسماري : أسقطنا 13 طائرة تركية خلال 72 ساعة

شفا – قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن الـ 72 ساعة …