10:45 مساءً / 4 يونيو، 2020
آخر الاخبار

في ذكرى استشهاد الكمالين ناصر وعدوان وأبو يوسف النجار، بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

في ذكرى استشهاد الكمالين ناصر وعدوان وأبو يوسف النجار، بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

العاشر من ابريل من العام 73 ، ذكرى استشهاد أبرز القادة المؤسسين لحركة فتح كمال عدوان وأبو يوسف النجار ، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير كمال الناصر في حي الفردان في العاصمة اللبنانية بيروت.
الشهداء الثلاثة العظام كانوا يمثلون الكادر القيادي الوطني المثقف صاحب الرؤية السياسية والفكرية الوحدوية للعمل الثوري الهادف ، الذي يقوم على ايجابية العمل النضالي وفق محددات تخضع للبناء والتطور والتميز والاستمرار في النهج المقاوم للاحتلال ، ومواصلة حلقة الصراع مفتوحة بأبعاد واضحة المعالم والمضمون على طريق الحرية والاستقلال.

للشهداء العظام الثلاثة سيرة ومسيرة وطنية تم تتوجيها في نهاية المطاف الجسدي بالدم نكتب لفلسطين ،والتي كانت ومازالت وستبقى سيرتهم ومسيرتهم الخالدة روحاً ثورية وصهيلاً فكرياَ ناضجاَ يعانق سماء القضية الوطنية وعدالتها وفق المنظور العالم الانساني المتطلع شوقاَ للحرية والعودة وتقرير المصير.

في ذكرى استشهاد القادة الكبار كمال عدوان وأبو يوسف النجار ، تعتبر حركة فتح وضمن الاطار التحرري الفلسطيني العام المدرسة الأولى وصاحبة الفكر الحر المتزن ضمن التكيف مع التوازنات وتغير المعادلات ، التي لا بد من مواكبتها ، والتي حرصت عليها حركة فتح منذ انطلاقة شرارتها الأولى ، والتي تم تأهيلها منذ فجر ميلادها على قيادة المشروع الوطني المستقل ، الذي يعتمد في مقوماته على المرونة السياسية والفكرية والعمل الوطني المقام وفق معايير محددة وخطوط حمراء وثوابت لإدارة المشروع الوطني وفق معادلات ومتغيرات وتوازنات تكفل بقاء عدالة القضية الفلسطينية ومعالم عناوينها في الصراع مع المحتل قائمة دون مهادنة أو تنازل أو تفريط ، وهذا ما حرص عليه المؤسسين الأوائل من عظام حركة فتح ، ووضعوا القواعد والأسس للسير قدماً عليه ، والذي كان للشهداء الثلاثة النصيب الفكري والثوري في وضع المنهاج الوطني العام لإدارة الصراع مع الاحتلال من أجل الحرية على طريق بناء الدولة المستقلة.

كمال عدوان وأبو يوسف النجار قدموا مورثاً تنظيمياً حافلاً في العطاءات والنجاحات ، في ظل ظروف سياسية عالمية وعربية معقدة ، واستطاعوا بحنكتهم السياسية والفكرية التجيير والتأطير للحركة الأم ، التي كتب لها التميز والنجاحات في كافة مراحل العمل الوطني الذي كان منفتحاً ومتواصلاً وعلى علاقة وطيدة مع العديد من الدول الداعمة لتقرير المصير ومع الشعوب الداعمة لنضال شعبنا من أحرار العالم.

رسالتنا …
رسالتنا إلى جموع الفتحاويين والكوادر الحركية والشبابية والمناصرة بالمضي قدماً بخطى ثابتة على طريق الشهداء المؤسسين من أبناء حركتنا الرائدة فتح ، التي استطاعت بهمة قائدها زعيمها الشهيد المؤسس الخالد ياسر عرفات أن تصل في أصعب مراحلها وأعقد ظروف الثورة الفلسطينية إلى ير الأمان عبر سفينة فتح الذي كان ومازال وسيبقى شراعها يحلق عالياً رغم الأمواج الهادرة والمتغيرات الطارئة والأجندات الخاصة المتنفذة.
وفي الختام … إلى روح القادة الشهداء الكمالين ناصر وعدوان وأبو يوسف النجار وردة وسلام.

شاهد أيضاً

كتلة فتح البرلمانية : إنهاء الإنقسام أولوية لمواجهة مخططات الضم والتوسع واستعادة الدعم الفاعل للقضية

شفا – شاركت كتلة فتح البرلمانية برئاسة النائب محمد دحلان في جلسة عقدها المجلس التشريعي …