10:04 صباحًا / 25 أغسطس، 2019
آخر الاخبار

تيار الإصلاح بحركة فتح : سلوك سلطة عباس تجاه أسرى غزة عنصري مبني على تمييز جغرافي

شفا – أكدت حركة فتح بساحة غزة على أن الرواتب حق قانوني مكتسب لكل موظفي السلطة دون استثناء؛ ولا يجوز أن تصبح سيفاً مسلطاً على رقاب الناس كعقابٍ على مواقفهم السياسية.

وقالت الحركة في بيان صادر عنها اليوم الجمعة: ” إن سلوك السلطة في تجاه أسرى قطاع غزة هو سلوك عنصري مبني على تمييز جغرافي ضدهم يتنافى مع الموقف المعلن بصرف رواتب كاملة لكافة الأسرى والشهداء والجرحى”.

وأضافت: ” على الرغم من كل محاولات وقف هذه الجريمة اللاإنسانية واللاقانونية من خلال الاتصالات التي أجراها ممثلو الأسرى مع مستويات مختلفة في السلطة؛ إلا أن الجهود لم تغادر مربع وعودات إعادة الرواتب، إلا ان حلاً جذرياً لم يلوح في الأفق”.

وشددت الحركة على أنها ستقف مع أسرانا لاستعادة حقوقهم المادية وضمان العيش الكريم لأسرهم، وستساندهم وتشد من أزرهم حتى ينالوا حريتهم.

ويذكر أن سلطة عباس تواصل جريمة القرصنة على مخصصات أسرى قطاع غزة وقطع رواتب عدد كبير منهم، ممن ينتمون إلى حركة فتح والفصائل الأخري، الأمر الذي تسبب في حرمان عوائلهم من مصدر الرزق الوحيد، وتركهم عُرضةً للعوز وسؤال الناس

نص/ بيان صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح “ساحة غزة”

يا جماهير شعبنا العظيم

في الوقت الذي تتواصل فيه المؤامرة التصفوية التي تحاك ضد قضيتنا العادلة ومشروعنا الوطني، وفي أوج معركة الارادة والتحدي التي يخوضها أسرانا الأبطال في وجه إدارة سجون الاحتلال ومحاولاتها الاستفراد والتنكيل بهم وكسر إرادتهم، يواجه أسرانا مؤامرة أخرى عنوانها ظلم ذوي القربي؛ من خلال استمرار سلطة عباس في جريمة القرصنة على مخصصات أسرى قطاع غزة وقطع رواتب عدد كبير منهم، ممن ينتمون إلى حركة فتح والفصائل الأخري، الأمر الذي تسبب في حرمان عوائلهم من مصدر الرزق الوحيد، وتركهم عُرضةً للعوز وسؤال الناس.
وعلى الرغم من كل محاولات وقف هذه الجريمة اللاإنسانية واللاقانونية من خلال الاتصالات التي أجراها ممثلو الأسرى مع مستويات مختلفة في السلطة؛إلا أن الجهود لم تغادر مربع وعودات إعادة الرواتب، إلا ان حلاً جذرياً لم يلوح في الأفق، ولم تترجم تلك الوعودات على أرض الواقع، مما اضطر أسرانا إلى اللجوء ولأول مرة في تاريخ الحركة الأسيرة إلى الإضراب المفتوح عن الطعام احتجاجاً على هذا الاجحاف والسلوك الخسيس بحق من يستحقون كل الدعم والإسناد والتكريم لقاء تضحياتهم التي عمدوا بها مسيرة النضال من أجل الحرية والاستقلال.
وعلي إثر هذه التطورات الاستثنائية، فإن حركة فتح في ساحة غزة تؤكد على ما يأتي:

  1. الرواتب حق قانوني مكتسب لكل موظفي السلطة دون استثناء؛ ولا يجوز أن تصبح سيفاً مسلطاً على رقاب الناس كعقابٍ على مواقفهم السياسية.
  2. سلوك السلطة في تجاه أسرى قطاع غزة هو سلوك عنصري مبني علي تمييز جغرافي ضدهم يتنافى مع الموقف المعلن بصرف رواتب كاملة لكافة الأسرى والشهداء والجرحى.
  3. نؤكد بأننا سنقف مع أسرانا لاستعادة حقوقهم المادية وضمان العيش الكريم لأسرهم، وبنفس المقدار سنساندهم ونشد من أزرهم حتى ينالوا حريتهم.
    المجد للشهداء
    الشفاء للجرحى
    الحرية للأسرى
    وانها لثورة حتى النصر

حركة فتح – ساحة غزة
الجمعة 09 أغسطس 2019

شاهد أيضاً

السلطة وأرجوحة القرار بقلم : طلال المصري

السلطة وأرجوحة القرار بقلم : طلال المصري تعودنا في كل بداية أزمة داخلية أو خارجية …