3:45 مساءً / 20 مايو، 2019
آخر الاخبار

حفيد حسن البنا مؤسس الإخوان المسلمون طارق رمضان بين المال القطري والنساء بقلم : محمد أبو مهادي

حفيد حسن البنا مؤسس الإخوان المسلمون طارق رمضان بين المال القطري والنساء بقلم : محمد أبو مهادي

لعلّ ابرز ما كشف عنه كتاب (أوراق قطرية) للباحثين الفرنسيين كريستيان تشينو وجورج مالبرونو، عن دور قطر في تمويل 140 مشروعاً لدعم الإرهاب في ستة بلدان اوروبية، تمويل لمراكز بحثية تنظر لجماعة الإخوان المسلمين في اوروبا حيث عمل طارق رمضان مستشارا للمؤسسة القطرية الداعمة لهذه المشاريع براتب قدره 35 الف يورو شهريا بحسب كتاب اوراق قطرية، وتركزت المشاريع بشكل اساسي في كل من سويسرا وفرنسا.

استفاد من الأموال القطرية شخصيات إخوانية في فرنسا وسويسرا ومراكز تابعة لهم، اذا شملت قائمة المستفيدين كلا من متحف “حضارات الإسلام” في جنيف وهو مؤسسة تبث دعاية وأفكارا إخوانية.

وقد ظهرت وثائق جرى العثور عنها في بيت القيادي الإخواني السابق، يوسف ندا، عن استراتيجيات دقيقة لأجل استمالة عمداء المدن ومسؤولين آخرين على المستوى المحلي حتى يسهلوا الانتشار الإخواني.

وأشار كتاب اوراق قطرية إلى أن موظفا كبيرا في السفارة القطرية بباريس اضطلع بدور بارز في الإمداد بالأموال لأجل تعبيد الطريق أمام النفوذ الإخواني، وأضاف أن هذا الشخص من أتباع منظر جماعة الإخوان، يوسف القرضاوي، المدرج ضمن قوائم الإرهاب.

وبحسب الكتاب، فإن المخابرات الفرنسية لم تكن غافلة عما تقوم به قطر، ففي إحدى المذكرات، حذرت من تقديم الدوحة دعما ماليا كبيرا لما يسمى باتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا.

وفي إيطاليا، حصل مركز “الهدى” في العاصمة روما على أربعة ملايين يورو، وفي المنحى نفسه، استفاد ما يسمى باتحاد الجالية المسلمة في إيطاليا من دعم مالي كبير.

المفكر الاخواني طارق رمضان خضع للاستجواب على خلفية قضيتي اغتصاب تعودان إلى عامي 2009 و2012، كما أفادت مصادر قضائية فرنسية، احداهما امرأة مصابة بالعجز، وقد اعترف لاحقا باقامة علاقة جنسية معهما بالتراضي.

حظي طارق رمضان باطلاق سراح مشروط وبكفالة مالية كبيرة قيمتها 300 الف يورو في نوفمبر 2018 بعد تقارير اصابته بمرض (التصلب اللويحي) وقد أمضى عشرة شهور في السجن لحين اصدار حكم نهائي من القضاء الفرنسي بحقه، وقد اقالته جامعة اكسفورد من عمله اثر تهم الاغتصاب المنسوبة إليه.

الدور الذي تقوم به قطر عبر الاخوان المسلمون في اوروبا حذرت منه جهات امنية فرنسية وسويسرية وغيرها وفضحه كتاب اوراق قطرية، اثر ذلك قامت بتجميد مبلغ 21 مليون دولار كانت مخصصة لبناء مجمع تابع للمعهد الثقافي الإسلامي السويسري الذي يعمل به شخصيات متطرفة محسوبة على الاخوان.

مؤسسات اعلامية وهمية لبث الشائعات مراكز تحرض وتجنّد للقتال في سوريا وقبلها العراق وشركات اقتصادية وتبييض اموال وجمع تبرعات باسم القدس، كل ذلك تقوم به جماعة الارهاب القطرية في اوروبا تحت سمع ونظر الحكومات، لندن مركز التطرف والمراكز الداعية له، والأبرياء في سيرلانكا وسوريا والعراق وليبيا وفلسطين وغيرها يدفعون الثمن.

للحديث بقية …

شاهد أيضاً

محمود عباس يصل الدوحة في قطر بزيارة لمدة 5 أيام وهي ثاني زيارة له خلال شهر

شفا – وصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس “ابو مازن” العاصمة القطرية “الدوحة” مساء أمس، …