6:38 صباحًا / 15 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

في ذكرى إغتيال الشهيد الرمز ابو جهاد ,, القائد محمد دحلان : في هذه الذكرى المجيدة علينا أن نجدد العهد بالعزم والعزيمة متمسكين بأهدافنا الوطنية العادلة وقيمنا الثورية الناصعة

شفا – قال القائد الفلسطيني البارز النائب في المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية محمد دحلان ” ابو فادي “، عضو اللجنه المركزية لحركة فتح وأبرز قادتها، في ذكرى اغتيال الشهيد القائد خليل الوزير أبو جهاد في العاصمة التونسية بتاريخ 16 أبريل 1988، في هذه الذكرى المجيدة علينا أن نجدد العهد بالعزم والعزيمة متمسكين بأهدافنا الوطنية العادلة وقيمنا الثورية الناصعة، فلن نقبل بأقل مما أقره شعبنا عبر أغلبيته الساحقة، فلا سلام دون دولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها قدسنا المقدسة بلا أي نقصان شاء من شاء، وأبى من أبى، ولا مكان لمستوطنة أو مستوطن مستعمر على أراضينا الطاهرة ، ولا قدس لنا خارج حدود قدسنا التي تعرفنا ونعرفها، ولا يستطيع كائناً من كان أن يفرط أو يبيع حقوق لاجئي شعبنا وخاصة حقهم المقدس في العودة .

وقال القائد محمد دحلان عبر صفحته الرسميـة على موقع التواصل الاجتماعي” فيس بوك ” : ذكرى الإستشهاد البطولي للقائد المعلم أبو جهاد وهو يواجه فرقة الإعدام الإسرائيلية بمسدسه الشخصي يجدد في وجداننا الوطني نبل تضحيات قادتنا العظام وعمق إيمانهم بقضية شعبنا العادلة والغير القابلة للتنازل والتصرف، فقبل لحظات من اقتحام منزله في ضواحي تونس العاصمة كان الشهيد الرمز يكتب بخط يده رسالة تعبوية لقيادة الإنتفاضة الأولى، وشاءت الأقدار أن يصبح نموذج إستشهاده بمثابة رسالته الأخيرة والصاخبة لكل من حمل ويحمل على جبينه شرف الإنتماء لحركة فتح ولفلسطين الحبيبة .
وقال القائد محمد دحلان أن أبو جهاد كان فدائيا صلباً، طيب القلب، حلو المعشر، وكان رحمه الله ثورياً حالماً سكنته فلسطين، كل فلسطين من شمالها الى جنوبها، ومن شرقها الى غربها، ورغم كل ذلك العشق العارم لفلسطين كان أبو جهاد يدرك ببصيرة القائد المقاتل معنى وقيمة أن يكون لنا دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الحبيبة، فصلابته لم تصرف بصره وبصيرته عن الواقعية، كما أن لينه السياسي لم يضعف قدرته على التضحية بآخر قطرة من دمه، فاستحقت فلسطين إستشهاد أبو جهاد، واستحق أبو جهاد أن يكون أميرا لشهداء فلسطين، ويقيناً ما كان ليرضى بما نراه ونشهده من إنهيار بعض النفوس الضعيفة والمهزوزة وطنيا وهي تكاد ترفع الرايات البيضاء أمام عدو لا يحترم الضعفاء ولا يرحم المتواطئين مهما كانت درجة إنحدارهم وإنحطاطهم .

وأكد القائد محمد دحلان على دعوته للجميع مراراً وتكراراً لتصليب الجبهة الداخلية الفلسطينية بالطرق والوسائل الديموقراطية وإعادة بناء مؤسساتنا الوطنية وخير بوابة لذلك ينحصر في إنهاء الإنقسام الوطني بكل مظاهره، وللأسف الشديد يمعن البعض في غييه ويواصل تعميق الإنقسام، وبدلا من تشكيل حكومة فلسطينية وطنية جامعة، موحدة تعبر عن تطلعات شعبنا، حكومة تحظى بدعم القوى والفصائل الرئيسية، حكومة توفر مستلزمات ومقومات مواجهة المخططات الشرسة التي يعدها ويمررها أعداء شعبنا وقضيتنا، خرجوا علينا بحكومة تقسيم المقسم، حكومة تتوعد الناس بمستقبل أكثر حلكة وظلاما، حكومة بلا برنامج وطني لمواجهة الواقع المرير، حكومة أجندتها الوحيدة توسيع رقعة التسول الخارجي وإثقال كاهل الشعب بمديونيات خرافية سيدفع ثمنها شعبنا جيلاً بعد جيل، ولكل تلك الأسباب أعلنا ونعلن مجدداً بلا أي تردد بأن الحكومة الحالية فاقدة للشرعية القانونية والغطاء الوطني، فلا هي حكومة فلسطين، ولا هي حكومة فتح، بل هي حكومة شخص ولشخص واحد .

واضاف النائب الفتحاوي محمد دحلان: إن شراسة الواقع الحالي ستشتد في الأسابيع القادمة، ومع تشكيل نتنياهو للحكومة الإسرائيلية الجديدة و المدعومة بمخططات ودعم أمريكي لا محدود، وسنكون بمواجهة إستحقاقات وطنية جوهرية، وللأسف الشديد تعجز الحالة الفلسطينية الراهنة وحكومتها الضعيفة عن مواجهة تلك الإستحقاقات، ولا خيار لنا إلا بالعودة لشعبنا والإحتكام إليه، بدلاً من محاولات تزييف الحقائق عبر سلسلة أكاذيب وبطولات وهمية، ويكذب من يقول لكم بأن المعركة تعتمد على موقف شخص واحد في المقاطعة، ويكذب أكثر من يقول لكم بأن ذلك الشخص صلب وجاهز لمواجهة عدو مهد هو له الطريق ليتمادى الى هذا الحد الوقح .

واختتم القائد محمد دحلان تدوينته بأن معركتنا شرسة لكنها ليست يائسة، وسنستعيد كامل حقوقنا الوطنية، وإلا لن يكون هناك سلام أبدا، و تلك كانت قيم ومثل قادتنا الشهداء وسوف لن نحيد عن دربهم مهما غلت التضحيات، لأن طريقهم كان وسيبقى طريق الحق والعزة والشرف الوطني، وعلى هذا الطريق استشهد أبو جهاد، وسيبقى دمه أمانة بأعناقنا.

شاهد أيضاً

سوريا ستكون مقبرة الديكتاتور التركي بقلم : يوسف أيوب

سوريا ستكون مقبرة الديكتاتور التركي بقلم : يوسف أيوب كما كانت مصر دوماً مقبرة للغزاة، …