مصادر تكشف : جهاز الاستخبارات التركية “MIT” قام بخطف الصحفي السعودي جمال خاشقجي وذلك للنيل من السعودية ودول اخرى

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 1:00 مساءً
مصادر تكشف : جهاز الاستخبارات التركية “MIT” قام بخطف الصحفي السعودي جمال خاشقجي وذلك للنيل من السعودية ودول اخرى

شفا – كشفت مصادر امنية لـ” شبكة فلسطين للانباء شفا “، عن قيام قطر و تركيا بتشكيل فريق امني تركي مكون جهاز” MIT” التركي وذلك لتنفيذ عملية خطف للصحفي السعودي جمال خاشقجي، ويضم الفريف عناصر من جهاز الاستخبارات الوطنية التركية ” MIT ” حيث تم الانتهاء من تشكيل الفريق في الاسبوع الاخير من شهر سبتمبر الماضي وذلك لتنفيذ عملية سرية ودقيقه للغايه في مدينة اسطنبول، وذلك حسب الرسائل المسربه من اسطنبول للدوحه، حيث تم تشكيل الفريق باشراف مباشر من أعلى مراكز القرار التركية.
واضافت المصادر انه ومع نهاية الاسبوع، قدم وفد امني رفيع المستوى من دولة قطر الى العاصمة التركية أنقره، وذلك للإشراف والتعاون على تنفيذ العملية، التي لم يعلمها عناصر الفريق الا في صباح يوم الاثنين اي قبل 24 ساعه من تنفيذ العملية في اجتماع ضم كل من الوفد الامني القطري والمخابرات التركية وعناصر من جهاز ” MIT ” التركي ونجم الدين بلال أردغان بحسب نفس المصادر، حيث كان جمال خاشقجي يعد نفسه والاوراق اللازمه للسفر الى الولايات المتحدة الامريكية نهاية الشهر الحالي، وبعد دقائق قليله من دخول خاشقجي لمبنى القنصلية وصل الفريق الامني التركي الى مكان قريب ومطل على القنصلية السعودية، حيث أكدت القنصليه السعودية ان خاشقجي زار القنصلية لإنجاز بعض الأوراق وخرج منها بعد ذلك بفترة قصيرة، وتتابع المصادر التي كشفت التسريب انه وبعد خروج خاشقجي من مبنى القنصليه السعودية بعشرات الامتار هاجمه الفريق الامني المكون من 6 عناصر حيث قاموا بدفعه داخل السيارة،وتم اختفائه عن الانظار بهدف اطلاق الشائعات وللنيل من السعودية ومكانتتها الدبلوماسية وانه محتجز داخل القنصليه السعودية في اسطنبول، ومن ثم تم البدء بالتمثيل وتصوير الفتاة “خديجة” التي تدعي انها خطيبته وهي مشتركة في الجريمة ولكن بدون العلم بنية القتل او الخطف، وبينت المصادر انه تم الاتصال من قبل احد اصدقاء خاشقجي بخطيبته لإبلاغها باختفائه وذلك بعد دخولهما للقنصليه السعودية في اسطنبول، ومن هنا بدأت وسائل الاعلام التركية بتناقل خبر اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصليه السعودية، حيث تم توجيه رسائل خاصه الى العديد من القنوات الفضائية التركية بنقل الاخبار التي اصدرها جهاز المخابرات التركية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل مبنى القنصليه السعودية في أسطنبول.

واضافت المصادر لـ” شفا ” أنه وبعد اسبوع من عملية خطف الصحفي خاشقجي عاد الوفد الامني القطري الى الدوحه، وخرج احد اعضاء الوفد عبر قناة ” الجزيرة ” وبدء ببث الشائعات حول اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية وان لديه شكوك بتصفيته داخل القنصلية، وذلك للنيل من عزيمة ومكانة المملكه العربية السعودية ودول عربية مناهضة لقطر التي تمول الارهاب في العالم العربي والغربي، وأكدت ان مسؤولون اتراك اجتمعوا مع الموساد الاسرائيلي في السادس عشر من أكتوبر الحالي في واشنطن، وذلك لبحث موقف الرئيس الامريكي دونالد ترامب من عملية اختفاء الصحفي خاشقجي في اسطنبول، وقد طلب المسؤولون الاتراك من الموساد الاسرائيلي ان يكون للرئيس الامريكي ترامب فعل في العلاقات الامريكية السعودية، وقدمت قطر مبلغ 5 مليار دولار من أجل اتمام العملية وتم شراء ذمم صحفيين غربيين للمساعدة في شن الهجوم الاعلامي على المملكة العربية السعودية وقوى الاعتدال العربي وذلك ايضا بمساندة الاعلام التابع لجماعة الاخوان المسلمين الهاربين من دولهم العربية لقضايا ضدهم في محاكم بلادهم قبل ان يفروا الى تركيا.
يذكر ان وسائل الاعلام التابعة لجماعة الاخوان وقطر هي من ساقت روايات الجريمة قبل ان تعلن عنها أي جهة رسمية او مختصة، مما يؤكد بأن العملية مدبرة ومبيتة للنيل من مكانة السعودية ودول الاعتدال في الشرق الاوسط.

رابط مختصر