11:16 صباحًا / 22 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

بالفيديو.. خلال جمعة الشباب الثائر: التيار الإصلاحي بحركة فتح يلتحم مع الجماهير ويواصل الزحف نحو أراضينا المحتلة

شفا – واصل تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح مشاركته الفاعلة في فعاليات مسيرات العودة الكبرى التي تقام على طول السياج الفاصل بين قطاع غزة وأراضينا المحتلة عام 1948.

وتوافد عشرات آلاف المواطنين لمخيمات العودة المنصوبة في خمس مناطق بالقطاع، التي تبعد نحو 700 متر عن السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة، لإقامة صلاة الجمعة ومجموعة فعاليات.

وأطلقت اللجنة التنسيقية العليا لمسيرات العودة الكبرى إطلاق اسم جمعة الشباب الثائر على الجمعة الخامسة لمسيرات العودة، تقديرا للدور الكبير والأساسي الذي يقوم به الشباب في المسيرات.

وأعلنت وزارة الصحة بغزة عن استشهاد ثلاثة مواطنين وإصابة 883 آخرين في مواجهات اندلعت الجمعة بمشاركة عشرات الآلاف في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة في مسيرة العودة الكبرى التي دخلت أسبوعها الخامس.

ونجح مئات الشبان بإزالة أجزاء من السياج الحدودي الشائك الممتد على طول الحدود الشرقية للقطاع، فيما تمكن آخرون من اجتياز ذلك السياج، إلا أن جنود الاحتلال أجبروهم على العودة إلى داخل القطاع.

مشاركة فاعلة ونقاط طبية

وشهدت الجمعة الخامسة من مسيرات العودة الكبرى مشاركة فاعلة وحاشدة من تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، إذ نظم التيار مسيرات حاشدة على مستوى محافظات قطاع غزة باتجاه مخيمات العودة على طول السياج الفاصل مع أراضيا المحتلة.

ودعا التيار الذي يتزعمه القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان جماهير شعبنا الفلسطيني في الضفة وغزة والشتات لمواصلة المسيرات على السياج الفاصل مع أراضينا المحتلة، وصولاً ليوم الزحف الأكبر يوم ذكرى النكبة الفلسطينية الموافق الخامس عشر من أيار/مايو المقبل.

وشارك تيار الإصلاح بمحافظة رفح، في فعاليات الجمعة الخامسة من مسيرات العودة الكبرى التي تقام على طول السياج الفاصل بين قطاع غزة وأراضينا المحتلة عام 1948، من خلال تنظيم مسيرة راكبة باتجاه مخيم العودة المقام شرق محافظة رفح، ضمت المئات من قيادات وكوادر حركة فتح في المحافظة.

وأقامت الحركة نقطة طبية ميدانية في مخيم العودة لتقديم الإسعافات الاولية لجرحى المواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

وبلغ عدد الجرحى الذي تلقوا الرعاية من النقطة الطبية التي أقامتها حركة فتح 34 إصابة بالاختناق نتيجة اطلاق قوات الاحتلال للغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين السلميين.

وأكد الدكتور أحمد حسني عضو قيادة حركة فتح في محافظة رفح، على أن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح ماضِ في الانخراط مع الجماهير من أجل استرداد كافة أراضينا المحتلة.

وقال حسني: “تيار الإصلاح الديمقراطي يرسل رسائل وحدوية من خلال المشاركة في فعاليات مسيرات العودة الكبرى للجمعة الخامسة على التوالي، ونقوم بدورنا مع كافة القوى الوطنية والإسلامية من أجل لديارنا المسلوبة”.

وأضاف: “قدمنا اليوم مساهمة متميزة على الصعيد الإغاثي الطبي من خلال إصرارنا في حركة فتح على تواجدنا في مخيم العودة بكادر طبي مميز للعمل على إسعاف الإخوة الجرحى والمصابين”، معبراً عن أمنياته باستمرار الفعاليات الجماهيرية حتى الوصول ليوم الزحف الكبير يوم الخامس عشر من أيار.

من جهته، قال الممرض إياد القريناوي أحد أفراد الطاقم الطبي الذي أرسلته حركة فتح الى مخيم العودة: “نحن كعادتنا في حركة فتح دوما سباقون بتلبية النداء الوطني والقيام بواجباتنا تجاه أبناء شعبنا الفلسطيني”.

وأضاف: “قمنا بإنشاء هذه نقطة طبية لتقديم الرعاية الأولية للمصابين نظراً لارتفاع أعداد الإصابات في ظل نقص الطواقم الطبية وعدم قدرتها على تقديم العلاج للجرحى، وحاولنا بقدر الإمكان بذل المجهود لتقديم الرعاية الأولية لهم وإسعافهم في الميدان ومن ثم نقلهم للمستشفيات”.

ومنذ 30 مارس الماضي يواصل الفلسطينيون في غزة اعتصامهم السلمي قرب السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار المقرر تواصلها حتى منتصف مايو المقبل.

واستشهد 43 فلسطينيًا وأصيب 6122 بالرصاص الحي والاختناق بينهم نحو عشرات بحالة خطرة منذ بدء الفعاليات، جراء قمع قوات الاحتلال لحراك العودة.

[embedyt] https://www.youtube.com/watch?v=utmdrzVvFU4[/embedyt]

شاهد أيضاً

إسرائيل تقرر فصل التيار الكهربائي عن رام الله والقدس وبيت لحم غداً

شفا – أعلنت شركة الكهرباء الإسرائيلية، مساء اليوم السبت، عن نيتها قطع الكهرباء عن الفلسطينيين، …