بالتفاصيل.. فضيحة جنسية لـ”الحمدالله” خلف مقتل الشاب “رائد الغروف”

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 19 أبريل 2018 - 7:13 مساءً
بالتفاصيل.. فضيحة جنسية لـ”الحمدالله” خلف مقتل الشاب “رائد الغروف”

شفا – زعم صحفي “إسرائيلي”، أن الاستقرار في حكومة رامي الحمدالله مهدد بعد إشارة أصابع الاتهام لرئيس الحكومة بمقتل شاب في أريحا.

وأوضح المحلل السياسي الإسرائيلي “يوني بن مناحيم” عن “شالوم جولدشتاين” قوله إن هناك سخطاً كبيراً في مدينة أريحا منذ الصباح بعد كشف لغز مقتل الفلسطيني ” الغروف ” .

وبيَن الصحفي “الإسرائيلي” أن مقتل المواطن “الغروف” جاء للتغطية على فضيحة العلاقة الجنسية لرئيس وزارء “عباس” رامي الحمدالله مع إحدى سكرتيرته أيام عمله في جامعة النجاح.

وقال “بن مناحيم” أن مقتل موظف في فندق “موفمبيك ميلينيوم” في رام الله، جاء إثر حديث دار حول أن القتيل “حاول ابتزاز رامي الحمد الله بعدما شاهده وقام بتصويره وهو يقضي ليلة ساخنة في الفندق مع سكرتيته الخاصة فترة عمله في جامعة النجاح”.

وأضاف “بن مناحيم”: “تم تصوير رامي الحمد الله مع شابة تدعى ميمي بوضعيات جنسية عبر الشاب القتيل رائد الغروف”.

وقالت عشيرة “الغروف” وعشائر اريحا وسكانها قاطبة، اليوم الخميس، أنه ومنذ لحظة وقوع الجريمة وهي تبحث عن آخر المستجدات والخيوط المفقودة في قضية مقتل ابنهم المغدور الشاب رائد غروف والاسباب وراء تلك الجريمة النكراء .

وأعلنت العشيرة في بيان لها عن أسماء بعض الجناة كما وردت من أجهزة الأمن وهم أمير الناجي، عز الدين البرغوثي ، عادل الصرصور و عصام الناجي وجورج خوري كما وأضيف الى التحقيقات سامر قسيسية مسؤول نظام الحوسبة في الفندق وامير الدجاني موظف صندوق الإستثمار الفلسطيني ورئيس مجلس إدارة فندق الملينيوم الذي بدوره أمر صاحب شركة الأمن جورج خوري للتخلص من شهيد لقمة العيش .كما قال البيان.

واوضحت العشيرة بالبيان “بأن الكشف عن حقيقة الجريمة بالكامل بما يحفظ حقوقنا العشائرية والقانونية وحفاظا على السلم الأهلي وهيبة القانون وهذا من أبسط حقوقنا كي تطمأن قلوبنا على شهيد لقمة العيش ، وبهذا تكون عائلة الغروف وعائلات اريحا قد توصلت الى باقي الجناة وستلاحقهم قانونيا وعشائرياً “.

وحذرت العائلة من مغبة اي تهاون او تستر على باقي الجناه وكل من شارك في تنفيذ هذه الجريمة البشعة الذين ستصل إليهم عاجلا أم أجلا، مضيفةً العائلة :”لأنفسنا نحن عشيرة الغروف بالقصاص من هأولاء المجرمين في المكان والزمان المناسبين “.

وفي وقت سابق كشف محامي عائلة “غروف” محمد الهريني أن أجهزة أمن السلطة ونيابتها رفضت تزويده بتفاصيل الجريمة .

يُشار إلى أن الشاب رائد وليد الغروف من سكان مدينة أريحا قد قتل الشهر الماضي في مكان عمله في فندق ملينيوم بمدينة رام الله بعد أن طعن وأسقط من الطابق السادس .

رابط مختصر