لا تكفي المواجهة الأمنية مع الإرهاب بقلم : محمد أبو مهادي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 1 ديسمبر 2017 - 2:43 مساءً
لا تكفي المواجهة الأمنية مع الإرهاب بقلم : محمد أبو مهادي

لا تكفي المواجهة الأمنية مع الإرهاب بقلم : محمد أبو مهادي

الإرهاب الذي يضرب مصر، يضربنا جميعاً، يهزّ عقلنا بشدّة، يحفّزنا لمواجهة كل نزعات التطرف الديني في أي مكان وزمان، يدفعنا لأن نعلي صوتنا ونشير بوضوح للجريمة الكامنة في الفكرة ومنظريها والدولة التي ترعاها.

المواجهة الأمنية مع الإرهاب لا تكفي، يجب محاكمة الفكرة وتعريتها، نحتاج لألاف المفكرين والاعلاميين والفنانين يعملون مثل كتيبة جيش متقدمة تهزم أبو الأعلى المودودي وابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب وابن باز وتفريعاتهم على اختلاف درجات تطرفها

كل مواطن فرد فينا يمكنه أن يعيد قراءة التاريخ بدون خجل أو خوف، الإرهاب بذرة خطرة قد تكون في كتاب مدرسي، أو في برنامج إذاعي، أو في سياسات حكومة وفي قلب مجمع فقهي.

الإرهاب صناعة مرتكازاتها الجهل الفكري والحضاري ما بين مبتدع وموروث، والفقر الذي يدفع نحو اليأس والجنوح، ودول ما زالت حتّى وقت قريب تدفع نحو حرب طائفية وتنظّر لها، كانت حربها على دائرية الأرض وانبساطها، وعلى امرأة تكتب قصيدة أو تفكر في قيادة سيارة!

لا يكفي الشجب والعويل، هو الوقت الذي يجب ان لا نخاف فيه من تحطيم الصنم المقدّس في وعينا وتاريخنا وفكرنا، واعادة الإعتبار لمن سبقونا كضحايا للترهيب والتكفير، منهم من سقط برصاصة مثل د. فرج فودة، أو جرح بفتوى مثل نصر حامد أبو زيد وسيد القمني ومحمد عبده وجمال الدين الأفغاني وغيرهم الكثير.

رابط مختصر