1:13 مساءً / 15 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

بالفيديو… الرقب يكشف كواليس اجتماع الفصائل بالقاهرة

شفا – كشف أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس المفتوحة، القيادي في حركة «فتح» الدكتور أيمن الرقب، النقاب عن كواليس جلسات الحوار الوطني التي عُقدت في مصر بين الفصائل الفلسطينية على مدار يومين.

وقال الرقب في تصريحات صحفية، إن الفصائل قررت تأجيل كل الملفات الشائكة إلى جلسة أخرى مقبلة، وهي تحديدًا ملفات الانتخابات وحكومة الوفاق الوطني والسلاح ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وأضاف: أن وفد فتح طرح عدة ملفات خلال الاجتماعات، وهي: (آلية تنفيذ اتفاق القاهرة 2011 وإعادة تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية والمصالحة الاجتماعية والأمن والحريات العامة وتمكين الحكومة في قطاع غزة)، مشيرًا إلى أن الفصائل المشاركة تحدثت بشكل واضح عن الشراكة بين الفصائل أجمعها في الحكومة، «ولولا تدخل الله، ومن بعده مصر لفشل الاجتماع».

وأكد الرقب أن ملف الأمن في غزة شبه متفق عليه لأنه وفقا لاتفاق القاهرة 2011 سيتم تشكيل قوة أمنية من 7 آلاف شرطي من الشرطة القديمة وأفراد حماس، وتدريبهم برعاية مصرية في غزة أو مصر لتحقيق الأمن في قطاع غزة، وكذلك إكمال ملف المصالحة المجتمعية التي بدأها تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بقيادة النائب محمد دحلان مع حركة حماس، بتعويض ضحايا الانقسام الفلسطيني ووصلت إلى 150 حالة حتى الآن.

وأوضح القيادي الفتحاوي، أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة للإشراف لقياس مدى جدية حماس في تسليم الحكم في غزة كاملا لأنه حتى الآن لم يتم تسليم وزارة الداخلية، مضيفًا أن المشاركين تطرقوا إلى ملف العقوبات المفروضة على غزة من قبل السلطة الفلسطينية والتي لا تزال قائمة، وهو ما برره وفد فتح بأن هناك ضائقة مالية إلا أن الوفود المشاركة طالبت بأن يتحملها كل الفلسطينيين في الضفة وغزة والقدس وليس قطاع غزة وحده.

وأشار إلى أن هذا الأمر تم تأجيله للرجوع إلى رئيس السلطة محمود عباس، مضيفًا أن الجلسة الأولى من اجتماع اليوم ناقشت آليات تنفيذ اتفاق القاهرة 2011 وفق جدول زمني يحدد إعادة تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية، وموعد انتخابات المجلس الرئاسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية وقرر المشاركون تأجيلها.

ونوه أستاذ العلوم السياسية بأن اللقاء المقبل للفصائل الفلسطينية ربما يكون مطلع العام المقبل لحسم هذه الملفات المؤجلة، كما سيعقد لقاء آخر في القاهرة بين حركتي فتح وحماس لتقييم تجربة تمكين حكومة الوفاق الوطني، موضحا أن رؤية مصر هي تأجيل الملفات التي تفجر المصالحة بدبلوماسية ناعمة لإصرار كل الأطراف على حل الأزمة الحالية.

وعن ملف الأمن، قال إن السلطة الفلسطينية لديها تخوف من عدم القدرة على السيطرة على الأوضاع، وهو ما اتضح بعد فتح معبر رفح فاستعانت بعناصر من حماس، وهو الأمر الذي تستغله إسرائيل لوقف التحويلات المالية إلى السلطة الفلسطينية، لافتا إلى أن هناك 100 مليون دولار نصيب السلطة من الضرائب التي تجبيها إسرائيل والتي تهدد بوقفها بسبب مشاركة عناصر من حماس في أمن المعابر.

ولفت الرقب إلى أن هذا مسئولية السلطة الفلسطينية والدول العربية وفقا لقرار جامعة الدول العربية قبل 3 أعوام بتوفير شبكة أمان مالية طالما أن المصالحة جارية التنفيذ، مضيفا أنه إذا أوقفت إسرائيل التحويلات المالية فهذا دور السلطة الفلسطينية وجامعة الدول العربية.

[embedyt] https://www.youtube.com/watch?v=2NcXxz4otLA[/embedyt]

شاهد أيضاً

الجبهة الشعبية تدعو جماهير شعبنا في الداخل المحتل لمقاطعة انتخابات برلمان العدو

شفا – جددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين دعوتها لجماهير شعبنا في الداخل المحتل لمقاطعة انتخابات …