مقربين من عباس يبدؤون ببيع شققهم السكنية في رام الله خوفاً من المرحلة القادمة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 12:32 صباحًا
مقربين من عباس يبدؤون ببيع شققهم السكنية في رام الله خوفاً من المرحلة القادمة

شفا – أكدت عدة مصادر مختلفة وشخوص مختصون ويعملون بتجارة العقارات في مدينة رام الله ان هنالك عروض كثيرة وتعدت مئة شقة تعود ملكيتها لمقربين من الخط السياسي لـ رئيس السلطة الفلسطينية المنتهية صلاحيته محمود عباس من اجل البيع.
وأضافت المصادر ان ساكني هذه الشقق تقدموا بعدة طرق من اجل بيع تلك الشقق فالكثير منهم روج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعضهم في الصحف المحلية وبعضهم من خلال المواقع المختصة بنشر الإعلانات، عارضين فيها ببيع شققهم في رام الله، وقال المصدر بأن نسبة كبيرة من تلك الشقق مسجلة باسم اشخاص يعملون مع شخصيات مقربة من عباس.
وقال المصدر بأن ليس هناك اقبال على شراء تلك الشقق بسبب مخاوف المواطنين وتجار العقارات من تعرض تلك الشقق للمصادرة في حال وفاة محمود عباس (84) عام، ووصول شخصية فلسطينية غير عباس سوف تعمل أيضاً على استعادة ملكية تلك الشقق من خلال حملة شاملة لمكافحة الفاسدين، وأضاف المصدر بأن هنالك سبب آخر لعدم الاقبال على شراء تلك الشقق السكنية بسبب زيادة كبيرة جداً في عدد الشقق السكنية الفارغة في رام الله.
وترد انباء مختلفة المصادر حول قرب نهاية حقبة محمود عباس وذلك بسبب الاعياء المتكرر لمحمود عباس او وفاته طبيعياً بسبب تقدمه الكبير في السن، في حين ترى مصادر أخرى بأن هنالك احتمالات قوية وتزداد فرصتها على ان المرحلة السياسية القادمة باتت قريبة جداً وستكون بشخصيات سياسية مختلفة تماماً عن التي تقطن في رام الله الان، واغلبها سيكون من معارضي عباس مما يحتم مصير عباس وأبنائه ومقربيهم والعاملين على خطه السياسي والذين استكسبوا أموال رصدت من اجل الشعب الفلسطيني الا ان طريقها تغير ووصلت لمكتسبين في السلطة ومقربي عباس شخصياً وسياسياً ، وتشف تلك المصادر السياسية بتوقعاتها وهي من اكثر لون بعضها إسلامي التوجه وبعضها وطني التوجه وبعضهم من الشخصيات المستقلة الوازنة بأن المرحلة القادمة القريبة والاتية لا محالة سيكون فيها محاكمة حتمية وشاملة حول مصادر الاكتساب لمحمود عباس وابنائه ومقربيهم والعاملين على خطه السياسي والأمني.

رابط مختصر