فلسطينيون يتقدمون بقضايا لوقف اعلام السلطة على القمر النايلسات وحظر مواقع السلطة في غزة وغالبية الدول العربية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 4:18 صباحًا
فلسطينيون يتقدمون بقضايا لوقف اعلام السلطة على القمر النايلسات وحظر مواقع السلطة في غزة وغالبية الدول العربية

شفا – كشفت مصادر خاصة لـ شبكة فلسطين للأنباء – شفا، ان مجموعة من الإعلاميين والحقوقيين والنشطاء الفلسطينيين قد تقدموا برفع عدد كبير من الشكاوي والقضايا القضائية لدى عدة محاكم عربية مختصة ضد وسائل الاعلام التابعة للسلطة الفلسطينية وعلى رأسها قضايا لوقف بث القنوات التابعة للسلطة والتي تبث على تردد موحد على القمر الصناعي النايلسات والقمر الصناعي العرب سات من أجل اغلاقها ووقف بثها نهائياً.
وبحسب المصادر فان تلك القضايا شملت ايضاً مطالب بحظر كافة المواقع التابعة للسلطة الفلسطينية والمقربة من عباس من اجل حظرها في غالبية الدول العربية.
وكشف المصدر الخاص، ان القضايا قدمت في عدة دول عربية وبمساندة محامين كبار في دولة الامارات العربية وجمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين والمملكة الأردنية الهاشمية وفي ليبيا وموريتانيا واليمن والعراق وتونس.
وبحسب المصدر الخاص فان موضوع الشكاوى والقضايا قد قدم من فلسطينيين وبعضهم مقيم في تلك الدول والكثير منهم من كبار المحاميين والإعلاميين والنشطاء.
وكشف المصدر الخاص لـ شفا ان هنالك تهم للإعلام التابع للسلطة بممارسة التحريض العلني ضد العواصم العربية وأنظمة الحكم والتآمر على أنظمة عربية وازنة.
وقال المصدر ان الشكاوي تتزامن أيضاً مع شكاوي أخرى لحظر الاعلام التابع للسلطة من الظهور في قطاع غزة أيضاً، وتأتي القضايا بالتفاهم مع وسائل اعلام فلسطينية من قطاع غزة تضررت من سياسة السلطة الفلسطينية تجاه قطاع غزة.
يذكر ان رئيس السلطة الفلسطينية حظر أكثر من 40 وسيلة إعلامية فلسطينية معارضه لسياسته وأكثر من 20 وسيلة اعلامية عربية كيداً بالسعودية ومصر والامارات والبحرين والأردن.
وقال مصدر عربي أخر ان الدول العربية لن تقف مكتوفة الايدي امام مسلكيات محمود عباس ضد الدول العربية وتأمره ضد أنظمة الحكم فيها، وان هنالك إجراءات كبيرة قادمة للرد على عباس وسياسته ومسلكياته، مضيفاً، بأن الدول العربية يدها ليست قصيرة وتستطيع وقف عباس عند حده ليعرف حجمه ومكانته الحقيقية.
يذكر ان رئيس السلطة الفلسطينية يعاني من قطيعة عربية له منذ أكثر من ثلاثة أعوام ولا تستقبله العواصم العربية بسبب انكشافه لدى أجهزة المخابرات العربية في غالبية الدول وكشف حقيقة تأمره في العمل ضد أنظمة الحكم في تلك الدول وتعاونه بالاشتراك مع عدة جهات ضد انظمة الحكم في السعودية ومصر والامارات والبحرين والأردن.

رابط مختصر