النائب عبد الحميد العيلة يكتب: أبو مازن .. قول الحقيقة وإزعاجك أفضل من الكذب وإرضائك

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 19 يونيو 2017 - 12:53 مساءً
النائب عبد الحميد العيلة يكتب: أبو مازن .. قول الحقيقة وإزعاجك أفضل من الكذب وإرضائك

النائب عبد الحميد العيلة يكتب: أبو مازن .. قول الحقيقة وإزعاجك أفضل من الكذب وإرضائك

لا شك أن الرئيس عباس يعيش هذه الأيام ومن حوله زمره من الكذابين الذين باعوا ويبيعوا في الوطن دون حسيب أو رقيب ويتمثل هؤلاء بمجموعة من الأجهزة الأمنية أو ما يسمون أنفسهم بالقيادات الوطنية.. وهم أنفسهم من يتحدثون عن ثروات ابو مازن وأبناؤه وهم من يجهزون لانفسهم لتولي المناصب الرفيعة قبل رحيله.. وهم من سيشهدون ضد عباس وأبناؤه ليثبتوا أنهم الشرفاء وهم ضحية لقرارته .. لكن أقول لكم كلكم سواء.. والجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني لا تحتاج لشهود فالشعب الفلسطيني حي وذكي وهو الشاهد الوحيد على جرائمكم والتي لا تحصي ولا تعد .. لقد طالت الكل الفلسطيني .. الشهيد والمريض والأسير والطفل والحجر والشجر طالت الأرملة والقعيد.. طالت الارض والعرض طالت الأخلاق والقيم..

لكن للأسف عباس يريد من يكذب عليه ولا يريد أن يرى الحقيقة لأنها مرة وخطيرة.. يريد من يصفق له وليس المؤتمر السابع ببعيد..

أصبح من يقول الحقيقة ولا يخاف هو الكذاب وهو من يدفع ثمن صدقه وحرصه على الوطن.. فيحاسب إما بقطع راتبه أو اعتقاله والكذاب الحقيقي ينهش في هذا الوطن ويكافئ.. والواضح أن عباس وزمرته اتفقوا على تقسيم المنافع ولعب الأدوار.. ووجدوا محتل يدافع عنهم وعن تنازلهم..

فماذا يريد الكيان الصهيوني من سلطة تحافظ على أمنها مجانا لا وبل تخفي أنظارها على ما تنهبه من أرض..

وسؤالي لك ياسيادة الرئيس ؟!! وبعد أن إستمعنا في الإعلام العربي والعبري أنك أنت وأبناؤك وأحفادك تملكون المال والشركات بمئات الملايين من الدولارات في قطر !! هل يجوز لك ملاحقة الغلابا في أرزاقهم بحفنة من الدولارات ؟!! وهل تعتقد أن قطر سيكون الوطن البديل؟!!

لتعلم سيادة الرئيس من لا خير له في وطنه لاخير له في وطن بديل !! وقطر وما يحصل لها الآن لهو عبره لمن لا يعتبر..

كم أنت خاسر سيادة الرئيس لأنك هدمت القلاع كلها وحرقت سفن العودة إلى ذاتك التي انحدر بها هؤلاء المتساقطين على عتبات المصالح اللحظية..

انظر حولك جيدا قبل فوات الأوان.. اخلع رداء الكبرياء المقيت قبل النهاية.. لأن من ينازع الخالق في الكبرياء اخذه ولن يبالي.!!

رابط مختصر