7:43 صباحًا / 26 مايو، 2019
آخر الاخبار

قطر متورطة بشكل مالي واعلامي وعسكري ولوجستي في دعم الارهاب على مستوى العالم

قطر متورطة بشكل مالي واعلامي وعسكري ولوجستي في دعم الارهاب على مستوى العالم
شفا – شكلت عمليات الخطف التي قامت بها جبهة النصرة فرع القاعدة في سوريا العمود الأساسي لتمويل هذا التنظيم عبر الحصول على فديات أتت جميعها من قطر، التي لعبت دور الوسيط الوحيد بين النصرة والجهات الدولية.
ولا توجد دولة غير قطر قادرة على التواصل والتفاوض مع ثاني أكبر تنظيم إرهابي حالياً. وهو جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة الارهابي في سوريا.
وصنعت جبهة النصرة الارهابية الملاحقة دولياً، مصدر تمويل أساسي، لا ينضب من خلال الخطف، والتفاوض على إطلاق السراح، كان أسلوبه الاستثماري لجني المال، وتشغيل التنظيم.
ففي أواخر عام 2012 اختطفت جبهة النصرة الصحافي الأميركي ثيو كيرتيس طلبت النصرة حينها فدية بقيمة 30 مليون دولار.
وفي أغسطس 2014 تمت الصفقة بمساعدة قطرية وسلم ثيو كيرتيس إلى قوات حفظ سلام في مرتفعات الجولان.
واختطفت النصرة 13 راهبة في ديسمبر 2013 من مدينة معلولا بريف دمشق وعلاوة على إطلاق سجناء في لبنان، طلب أيضاً ستة عشر مليون دولار
وفي مارس 2014 تم ذلك بعد أن أتمت قطر الصفقة أمام شاشات التلفزة.
وفي يناير 2014 أعلنت منظمة أطباء بلا حدود اختطاف خمسة من أعضائها شمال سوريا وكان الطلب فدية مالية عالية. وأفرج عنهم بعد ثلاثة أشهر.
كما طال الخطف الأمم المتحدة ، جبهة النصرة خطفت 45 جندياً من دولة فيجي ضمن فريق المراقبة في الجولان أغسطس 2014 وطلب التنظيم فدية، وفي مطلع 2015 أطلق سراحهم.
وينفرد الاعلام القطري ووسائل الاعلام الممولة من قطر بنشر فيديوهات التنظيمات الارهابية والترويج للتنظيمات الارهابية بشكل حصري ، ناهيك عن الاخبار والمقالات التي تحرض على الارهاب وارتكاب الاعمال الارهابية في الدول العربية والغربية التي تتعرض لهجمات ارهابية تكون صادرة من خلال الاعلام الممول من قطر.
وفي نهاية ديسمبر 2015 حضرت الوساطة القطرية لإطلاق سراح 16 جندياً لبنانياً اخطفتهم جبهة النصرة الارهابية، وكان أحد الشرطين فدية مالية إلى جانب الإفراج عن سجناء مقربين من النصرة و وتنظيم داعش الارهابي وفعلا كان ذلك أمام شاشات العالم بأسره وبرعاية قطرية مما يثبت بما لا يدع مجال للشك ان قطر الراعي الرسمي مالياً وعسكرياً ولوجستياً واعلامياً للتنظيمات الارهابية الفاعلة في العالم.
وتحتضن قطر الالاف الشخصيات الارهابية المطلوبة للانتبرول الدولي وتوفر لهم الدعم الكامل على اراضيها من ارهابيي طالبان والقاعدة وقادة المنظمات الارهابية التابعة للقاعدة وداعش والشخصيات الارهابية الهاربة من مصر الى قطر لاسيما العسكرية والاعلامية والدينية التحريصية فجميعها هم الان في قطر.
وذكرت تقارير غربية عن احتضان قطر لعناصر شنت عدة هجمات ارهابية في اوروبا في الفترة الاخيرة.
ويحوي موقع يوتيوب على تسجيلات كثيرة تم تسريبها ، وتتحدث تلك التسريبات على احاديث لامراء قطر في دعم الارهاب والتآمر على الدول العربية وكذلك السعي لاسقاط الانظمة في دول الخليج العربي لصالح ايران واسرائيل.

شاهد أيضاً

القائد محمد دحلان : “ صفقة القرن ” أخطر ما يتعرض له الشعب الفلسطيني فهي ستغير معالم المنطقة

شفا – أكد القائد الفلسطيني البارز النائب في المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية محمد …