القائد دحلان في ذكرى استشهاد ابو جهاد : نذكره بألم شديد ، و بمنتهى الفخر

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 16 أبريل 2017 - 1:30 مساءً
القائد دحلان في ذكرى استشهاد ابو جهاد : نذكره بألم شديد ، و بمنتهى الفخر

شفا – استذكر القائد الفلسطيني البارز محمد دحلان ” ابو فادي ” النائب عن حركة فتح في المجلس التشريعي وعضو اللجنة المركزية لفتح ، في ذكرى استشهاد القائد البطل خليل الوزير ابو جهاد ، وقال دحلان في كلمة بمناسبة الذكرى ،لم يكن يخاف الموت ، بل كان يسعى الى الشهادة ، و كلما قالوا له لا تقترب من هذا الخط الأحمر ، كان هو يخطط بدأب لإختراقه ، فمن أجل فلسطين كان محالا إيقاف القائد الرمز أبو جهاد عند سقف معين ، و من يستطيع إيقاف عاشق ، حالم لا يفكر الا بتحرير أرضه و شعبه ، و بالعودة الى فلسطين . في تاريخ فتح و الثورة الفلسطينية كان أبو جهاد دائما رجل التأسيس و البداية ، رده على النكسات و الإنتكاسات لم يجسده يوما الحسرة و الألم ، بل البحث عن بداية جديدة ، و إنطلاقة أخرى ، ففي حياته 5 محطات إنطلاق غيرت مجريات الأحداث ، و مصائر الواقع ، الأولى كانت حين وضع لبنات فتح الأولى ، ثم كان هو من دفع مع زعيمنا أبو عمار للضغط على زناد الإنطلاقة ، و بعد حصار بيروت 1982 واصل الليل بالنهار لأطلاق حركة الشبيبة ومدها بكل ما يلزم ، وصولا الى الإنطلاقة الرابعة إنتفاضة الحجارة 1987 و شعاره الخالد ” لا صوت يعلو فوق صوت الإنتفاضة ” ، و أخيرا ، و في مثل هذا اليوم قدم حياته قربانا و هو يواجه فرقة الإعدام الإسرائيلية بمسدسه الشخصي، رافضا أن يسقط، فوجدناه جالسا و ظهره الى الحائط، و كأنه يقول نحن لا نسقط، لأن ظهرنا مسنود بشعب لا يقهر و لا يموت.
واختتم القائد محمد دحلان كلمته بالقول ، نذكره بألم شديد ، و بمنتهى الفخر.

رابط مختصر