9:26 مساءً / 8 ديسمبر، 2019
آخر الاخبار

بأمر عباس.. فصل 126 ضابطًا وجنديًا من فتح بحجة تأييد دحلان

شفا – كشف القيادي في حركة فتح بلبنان، إدوارد كتورة، أن اللجنة الأمنية المشكلة مؤخرًا بأمر من رئيس السلطة محمود عباس، قررت فصل نحو 36 ضابطًا وجنديًا من حركة فتح، وترقين (شطب) قيد 126 آخرين، وتجميد مخصصاتهم المالية.

وقال كتورة في تصريحات صحفية، أمس الأربعاء، إن من شملتهم القرارات فوجؤوا بإرسال استدعاءات لهم بالحضور لمقابلة اللجنة الأمنية المشكلة برئاسة مدير الاستخبارات التابع لفتح بهاء عوض، ومن ثم تم تبليغهم بهذه القرارات.

وأشار إلى أن من تم ترقين قيدهم من الجنود والضباط أبلغوا بأنهم “متهمون حتى تثبت براءتهم” لمدة ثلاثة أشهر، وأن عليهم إثبات عدم وجود علاقات لهم بالقيادي بفتح محمود عيسى “اللينو” المحسوب على تيار الاصلاح في حركة فتح بقيادة القائد البارز محمد دحلان ” ابو فادي “.

ولفت كتورة إلى أن ما جرى من فصل وترقين قيد للضباط والجنود بفتح ليس الأول من نوعه الذي تتخذه مستويات أمنية فلسطينية بأمر من رئيس السلطة محمود عباس في لبنان، إذ تم فصل عدد لا بأس به بحجة بزعم التجنح أو العمل مع القائد دحلان.

وأكد أن أكثر من أصابتهم هذه القرارات هم من “المخلصين” لفتح، وممن دافعوا عن المخيم وتصدوا للسيطرة عليه مرارًا من الجماعات المتشددة، منبهًا إلى وجود رفض واسعٍ لهذه القرارات وامتعاض جماهيري كبير.

وشدد كتورة على أن “مشروع عباس” لا علاقة له بالوطن أو إصلاح فتح والحفاظ عليها، مؤكدا أن “عباس” يريد عبر قراراته بوضوح استكمال إنهاء حركة فتح، والذي بدأه في غزة والضفة الغربية وحاليا في دول الشتات، والتي تمثل لبنان منها السواد الأكبر من ناحية عدد اللاجئين وعدد المخيمات.

وأضاف أن رئيس السلطة بما يمارس من قرارات مجحفة تجاه أبناء فتح، يقترف مجزرة حقيقية، ويعمل من ناحية أو أخرى على تفكيك قضية اللاجئين، على اعتبار أنها إحدى العقد في مفاوضات التسوية مع الاحتلال، متسائلا بقوله: “هذا رئيس من؟ ويخدم بسياسته قطع أرزاق كوادر من؟”.

شاهد أيضاً

مصرع الطفلة هيا حميد بعد سقوطها من علوٍّ في غزة

شفا – لقيت الطفلة هيا جبر حميد (4 أعوام)، مساء السبت، مصرعها جراء سقوطها عن …