7:10 صباحًا / 11 ديسمبر، 2019
آخر الاخبار

الجهاد الاسلامي : عباس وحركة فتح هم سبب الانقسام لأهداف تخدم الاحتلال

الجهاد الاسلامي : عباس وحركة فتح هم سبب الانقسام لأهداف تخدم الاحتلال

شفا – قال أحمد العوري القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إن تصريحات حركة فتح الأخيرة ضد الأمين العام للحركة رمضان شلح هو أسلوب “دنيء” ومرفوض من الكل الفلسطيني.
وأضاف العوري :”لا يجوز لفتح أن تصف تصريحات شلح بهذا الأسلوب، وهو استهداف واضح للقيادات الفلسطينية المطالبة بوقف التنسيق الأمني”.
وأوضح العوري أن فتح تستهدف جميع قيادات المقاومة التي توضح الحقيقة للفلسطينيين وتكشف دور السلطة في حماية الاحتلال، وموقفها الباهت ضد الاستيطان الإسرائيلي في القدس والضفة.
وأكد أن ممارسات الاحتلال الاسرائيلي في الضفة ضد الفلسطينيين واضحة جدا وتتم بالتنسيق مع السلطة، مشيرا إلى أن السلطة تقف صامته أمام الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق أبناء شعبنا.
وتابع القيادي العوري: “المطلوب من السلطة وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، والتحرك على المستوى الدولي لوقف الممارسات ضد الفلسطينيين، وليس مهاجمة قيادات المقاومة التي توضح الحقيقة للفلسطينيين”.
ونوه إلى أن حركته تستغرب من تصريحات حركة الفتح التي وصفت “شلح” بأنه سبب رئيسي في الانقسام الفلسطيني. وأضاف :” للأسف فتح نسيت أنها سبب الانقسام وتعمل على إطالة أمده من أجل أهداف شخصية تضر بالقضية الفلسطينية”.
وأردف قائلا:” الكل الفلسطيني يعرف أن حركة فتح هي من تعيق تحقيق المصالحة منذ عشرة سنوات ماضية، وأن هناك جهات رسمية تريد استمرار الانقسام لأهداف تخدم الاحتلال”.
وكانت فتح خلال بيانها قد اتهمت “شلح” بأن قرارته مرهونة بقوى إقليمية، وهي أحد الأسباب التي لا زالت تساهم في تعميق الانقسام، وبقاء الاحتلال الذي يسعى جاهدا لمنع إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس.
وأشار القيادي العوري، إلى أن حركة فتح لا تريد أن يكون هناك صوت يكشف الحقيقة للفلسطينيين، وتعمل على إسكاته، لأنها تخشى من ردود أفعال الفلسطينيين ضد السلطة.
وقال القيادي في حركة الجهاد بالضفة :” فتح تريد من الفصائل أن توافق على ما تقوم به السلطة ورئيسها عباس على جميع القرارات وخاصة التنسيق الأمني الذي يضر بالقضية الفلسطينية”.

شاهد أيضاً

رئيس الكنيست : ذاهبون لانتخابات ثالثة لا محالة

شفا – أكد رئيس الكنيست، يولي إدلشتاين، أن إسرائيل ذاهبة إلى انتخابات ثالثة للكنيست لا …