3:09 مساءً / 19 أغسطس، 2019
آخر الاخبار

تفريغات 2005: أليس الوقت مناسب ليصدر قرارا بتثبيتنا !!!

تفريغات 2005

شفا – تقرير عبد الهادي مسلم : بعد نجاح مهرجان انطلاقة حركة فتح بغزة وحضور هذا السيل البشري من أبناء شعبنا الفلسطيني والذي كان من ضمنهم المنتسبين لقوات الأمن الوطني أو ما يطلق عليهم تفريغات 2005 وزوجاتهم وأطفالهم المشاركين في هذا العرس الذي غاب سبع سنوات نتيجة الانقسام الأسود يتساؤلون أما حان الوقت لتثبيتنا أسوة بباقي أفراد الأجهزة الأمنية
لماذا لا نكافئ من السيد الرئيس من خلال قرار يصدره بهذا الشأن لإعادة الابتسامة على وجوه أطفالنا الذين يعانون الويلات بسبب أوضاعنا المعيشية الصعبة !!

ويقدر عدد المنتسبين من هذه التفريغات والذي جرى تعينهم وتفريغهم وتوزيعهم على الأجهزة الأمنية والأمن الوطني في سنة 2005 بالألاف وكانوا يتقاضون رواتب كباقي المنتسبين من أقرانهم العاملين في نفس الأجهزة ولكن بعد الأنقسام وبقرار من رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض ثم ايقافهم عن العمل بحجة أنهم غير شرعيين لأنهم عينوا تحت ضغوظ في فترة الفلتان الأمنى الذي شهدها قطاع غزة في تللك الفترة ولكن بعد فترة وبتدخل من السيد الرئيس صرف لهم ألف شيكل شهريا مما دفعهم للاستمرار في المطالبة وخوض اعتصامات وإضرابات عن الطعام من أجل نيل حقوقهم .

وقام عدد من أعضاء المجلس التشريعي وقيادات فتحاوية وعلى رأسهم عضوي المجلس التشريعي أشرف جمعة وماجد أبو شمالة وأخرين بتبني قضيتهم العادلة والضغط من أجل إنهاء معاناتهم واستجاب الدكتور فياض بتعديل رواتبهم لتصل 1500 شيكل وعلى الرغم من اعتبار هذا الأمر انجازا من قبل هؤلاء المفرغين إلا أنهم ما زالوا يناشدون وبإلحاح الرئيس أبو مازن والدكتور فياض بأن يتم تثبيتهم ورفع الظلم والمعاناة عنهم خاصة أنهم يعانون من ظروف اقتصادية في غاية الصعوبة لأنهم يعيلون أسرا كبيرة ومبلغ 1500 شيكل والذي يخصم منه 170 شيكل ثمن فاتورة الكهرباء الشهرية لا يكفيهم !!

عارف أبو جراد رئيس النقابة العامة للموظفين العموميين في المحافظات الجنوبية قال أننا بهذه المناسبة نتقدم بالتهنئة لشعبنا الفلسطيني لسيادة الرئيس بمناسبة بداية العام الميلادي والانطلاقة المجيدة كما أتقدم بالتهنئة مرة أخرى على نجاح مهرجان الانطلاقة ومشاركة هذا العدد الكبير من جماهير شعبنا والذي أربك الساحات وخلق واقع جديد وأعاد البوصلة إلى مسارها الصحيح .

وأوضح أبو جراد أننا وإذ نفخر بهذا الحشد الكبير والذي كان جله من الموظفين والمنتسبين لقوات الأمن الوطني والأجهزة الأمنية وأسرهم وأطفالهم ندعو السيد الرئيس لإعادة تقيمه لوضع الموظفين وأفراد الأجهزة الأمنية في القطاع والعمل على إنصافهم في الدرجات والترقيات خاصة تفريغات 2005 والذين حرموا منها على مدار السنوات الماضية على الرغم من معرفتنا بالوضع المالي الصعب الذي تعاني منه السلطة الوطنية والذي أثر على الاستمرار في صرف الرواتب .

شاهد أيضاً

الإمارات تدين الاعتداء الإرهابي على حقل الشيبة البترولي في السعودية

شفا – أدانت دولة الإمارات الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي …