6:30 صباحًا / 28 يناير، 2023
آخر الاخبار

العويصي : سياسة التفرد أدخلتنا نفقا مظلما لا خروج منه إلا بالانتخابات

شفا – أكد أمين سر قيادة حركة فتح بساحة غزة، الدكتور صلاح العويصي، أن ثاني انتخابات رئاسية أجريت عام 2005 لاختيار رئيس جديد للسلطة بعد استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات، وثاني انتخابات للمجلس التشريعي كانت عام 2006م كشفت عن تلاعب قيادة السلطة بقوائم المرشحين، واصطفافات قادها الرئيس محمود عباس لتشكيل قائمة فتح آنذاك.

وقال العويصي، في تصريح له اليوم الأربعاء بمناسبة مرور 17 عاماً على آخر انتخابات فلسطينية، إن “نتائج الانتخابات كانت متوقعة في ظل تغليب المصالح الضيقة للرئيس عباس وحاشيته، والتي كانت مدخلاً لتباين المواقف بين سلطة تشريعية منتخبة وسلطة تنفيذية، أدت إلى الانقسام الذي اتخذته مؤسسة الرئاسة ذريعة للمماطلة في إجراء انتخابات عامة.”

وكشف، أن الانتكاسة الأكبر كانت في عام 2021، عندما أصدر الرئيس عباس مرسوماً بتأجيل الانتخابات، وتكمن خطورة هذا الركود السياسي في ضياع أجيال كاملة من الشباب، ليس فقط بسبب ضياع حقها في ممارسة الديمقراطية؛ بل في ضبابية المستقبل المرهون بقرار فردي وشخصي من عباس تحركه مصالح الفئة المتنفذة والمستفيدة حوله.

وأوضح العويصي، أن الرئيس عباس يدرك أن الوضع السياسي الفلسطيني في أسوأ حالاته، ويدرك أن الدعم الدولي والعربي للقضية الفلسطينية لم يعد كسابق عهده، ولكنه يصر على إنهاء حياته بكارثة على المستوى الوطني والفتحاوي.

وختم العويصي بالتأكيد على أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني، وإعادة إحياء مؤسسات منظمة التحرير على أسس ديمقراطية ووطنية، هي المخرج الوحيد من النفق المظلم الذي وضعتنا به سياسة الإقصاء والتفرد التي ينتهجها عباس ومن يدورون في فلكه.

شاهد أيضاً

وقفة في “طمرة” تنديدًا بمجزرة جنين

شفا – نظمت في مدينة طمرة داخل أراضي الـ48، اليوم الجمعة، وقفة جماهيرية تنديدا بالمجزرة …