4:19 صباحًا / 23 يوليو، 2019
آخر الاخبار

الزهار يهاجم فتح ويدعو الرئيس لحمل بندقيته..فأين إختفى هو في غزة؟

شفا – وسط مئات الدعوات بإنهاء الإنقسام البغيض، وتطبيق المصالحة، هاجم محمود الزهار القيادي المتشدد في حماس حركة فتح وقيادتها، زاعماً أن قيادة فتح تمنع المقاومة وتغلق المعابر على سكان قطاع غزة.
وجاء حديث الزهار خلال مسيرة للإحتفال بإنتصار غزة.

وقال الزهار هناك من يقولون أنهم شركاء في هذا الانتصار وهم في الوقت نفسه منعوا المقاومة في الضفة الغربية وتعاونوا مع العدو عبر التنسيق الأمني معه ويؤكدون ضرورة إغلاق المعابر على سكان قطاع غزة .

وأضاف ‘ليس بيننا وبين حركة فتح أو الفصائل الأخرى ثأر ودم، لكن المشكلة كانت مجموعة تم نصيبها في موقع القيادة الفلسطينية وانحرفوا بمشروع التحرير وتعاونوا على إخماد المقاومة .

وتابع ‘أنا أقول أن أبومازن لا يمثلني في شيء’ ودعا الرئيس عباس إلى أن يأخذ بندقيته ويوجهها صوب الاحتلال الاسرائيلى ‘.

الغريب في الأمر أن الزهار يدعو الرئيس لأن يأخذ بندقيته ويحارب، والجميع يسأل أين كان الزهار، هو وقيادة حماس في غزة، خلال العدوان حيث اشارات كل المعلومات الوارده انه كان متواجداً في الاسماعيلية بجمهورية مصر بفترة العدوان على غزة.

وقال الزهار إن انتصار المقاومة دعوة صريحة لقيادة حركة فتح لإعادة النظر في مشروعها السياسي.

حركة فتح هي رائدة النضال والكفاح المسلح، وقامت بمئات العمليات البطولية، وقدمت آلاف الشهداء، والأسرى.
القيادي في حركة فتح سمير المشهراوي وجه كلمة خلال العدوان الإسرائيلي على غزة ‘ وقال إنه مستعد للتوجه لغزة ليقاتل بجانب القسام لصد العدوان.

كتائب شهداء الأقصى شاركت في إطلاق الصواريخ، وفي صد العدوان، مثلها مثل سرايا القدس وكافة الفصائل المقاومة.

شاهد أيضاً

4 إصابات برصاص قوات الاحتلال شرقي غزة

شفا – أصيب ظهر الإثنين أربعة مواطنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال فعالية رافضة للحصار …