1:44 مساءً / 18 مايو، 2022
آخر الاخبار

في اليوم العالمي لحرية الصحافة بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

في اليوم العالمي لحرية الصحافة بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

يأتي الثالث من مايو من كل عام احتفالاً في اليوم العالمي لحرية الصحافة، اليوم الذي حددته منظمة اليونسكو، لتحيي عبره ذكرى اعتماد إعلان ويندهوك التاريخي ،الذي تم في اجتماع للصحافيين الأفارقة في الثالث من أيار- مايو عام 1991.

تعتبر الصحافة والاعلام صاحبة الجلالة والسلطة الرابعة والكلمة الأخيرة التي لم تقل بعد في رحاب الحقيقة المطلقة والفكر الحر وحرية الكلمة والتعبير في اطار الرأي والرأي الآخر، الذي يمنح الانسان المرسل والمتلقي للرسالة الاعلامية مساحات شاسعة ورؤية أعمق وأشمل حول ما يدور حوله في العالم المترامي الأطراف، الذي أصبح بمثابة ” القرية الصغيرة”، التي تجمع كافة شعوب الأرض ، وذلك بفضل تطور وتقدم وسائل التكنولوجيا والاعلام المختلفة بشكل يفوق الخيال في كل مجال.

في اليوم العالمي لحرية الصحافة ، التي تعتبر الضمير الحي والوازع الانساني الذي يأخذ على عاتقه ايصال الرسالة الاعلامية والانسانية ، ضمن خطاب هادف وموضوعي متوازن يتيح الفرصة للحقيقة أن تكن الهدف والعنوان من أجل بناء الانسان وفق معايير صحيحة غير كاذبة، وعدم اخفاء المعلومة الحقيقية عن جماهير وسائل الاعلام المختلفة.

ولهذا يجب احترام المهنة الاعلامية ، وتوفير البيئة الصحية والمناخ السليم لها من أجل الحفاظ على طهارتها وقدسيتها، وعدم تكبيل يداها أو اخضاعها لممارسات تحد من عملها وتقدمها، لأن الصحافة هي صوت المواطن ومرآة الجماهير، فلهذا لا بد من كافة الجهات المختصة وذات الشأن والسلطة والمسؤولية أن تعطي الأولوية المطلقة والمساحة الأكبر لحرية الصحافة، من أجل تقديم الرسالة الاعلامية على أكمل وجه، وبكافة جوانبها المختلفة.

اليوم العالمي لحرية الصحافة، هو يوم صاحبة الجلالة والسلطة الرابعة والكلمة الأخيرة التي لم تقل بعد في واحة الفكر الحر وحرية التعبير بكل شفافية وموضوعية ومسؤولية دون أي شروط او قيد يفرض عليها الحد من حريتها وتقييدها ضمن معايير وقوانين لا تتوافق مع حرية الصحافة والكلمة الاعلامية التي تعبر عن نبض الواقع المجرد في رحاب المهنة الانسانية.

في اليوم العالمي لحرية الصحافة نتقدم لكافة زملاء المهنة الانسانية وصاحبة الجلالة بأسمى آيات المحبة والاحترام ،ونتقدم لكافة الزملاء والزميلات والكتاب الفلسطينيين والعرب بأطيب التهاني والتبريكات بهذه المناسبة، وكما نتقدم ببطاقة شكر وعرفان للذين دفعوا ضريبة الانتماء من حياتهم ، من أجل نشر الرسالة الاعلامية الحرة الملتزمة من رواد الحقيقة وكتاب الرأي والفكر الحر، وكما نتقدم بهذه المناسبة لكافة الذين قضوا نحبهم من اجل إعلاء صوت الحقيقية، وخصوصاً الزملاء والزميلات من أبناء شعبنا الفلسطيني الشهداء منهم والمعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي ، التي كانت رسالتهم الاعلامية شاهدة على بطولاتهم عندما جسدوا قدسية الانتماء المهني والوطني ” بالدم نكتب لفلسطين”، وأخير وليس آخراً لزاما أن نرسل في يوم العالمي لحرية الصحافة وردة وسلام للشهيد المثقف ماجد ابو شرار وللشهيد الكاتب والانسان غسان كنفاني.

شاهد أيضاً

الاحتلال يخطر بالاستيلاء على 40 دونما غرب بيت لحم

شفا – أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بالاستيلاء على 40 دونما زراعيا في قرية …