12:10 صباحًا / 22 مايو، 2022
آخر الاخبار

كل الدعم والمناصرة للأسير مناصرة بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

ثائر أبو عطيوي

كل الدعم والمناصرة للأسير مناصرة بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

تنطلق اليوم جلسة المحكمة الخاصة بقضية الأسير المقدسي “أحمد مناصرة”، التي يتزامن معها حملة مناصرة وحشد ودعم من أجل مطالبة سلطات الاحتلال بالإفراج عنه.

الأسير “أحمد مناصرة” الذي أعتقل بعد اصابته من قبل جنود الاحتلال في عام 2015 ، واستشهاد ابن عمه “حسن” الذي كان معه ، بسبب هوس نفسي يصيب الاحتلال من كل ما هو انسان فلسطيني ، برغم أن أحمد وحسن كانا طفلان صغيران لا علاقة لهما بالمقاومة ومفهومها الموضوعي ، ولأن جنود الاحتلال يعتبرون داخل أنفسهم المهزومة المهوسة أن كل فلسطيني “ارهابي” يسعى للنيل منهم فلهذا يجب اعتقاله أو قتله.! ، وفي المقابل ذاته نجد مئات الأطفال الفلسطينيين ذات الأرواح الطاهرة البريئة أزهقها الاحتلال، وقام بقتلها بشكل متعمد ومقصود ودم بارد ودون ذنب يذكر، ونجد أيضا أن هناك الكثيرين من الأطفال اعتقلوا ومنهم مازال معتقلاً في سجون الاحتلال، وهذا مع استمرار حملة الاعتقالات ضد الأطفال القاصرين العزل كل يوم في القدس المحتلة والضفة الغربية.

“أحمد مناصرة” صاحب مقولة ” مش متذكر” التي كان يرددها بصدق عندما كانت سلطات الاحتلال تقوم في استجوابه في أقبية التحقيق تحت التنكيل والتعذيب، هي العبارة التي تدلل على نفسية الطفل الصغير الذي يتم اعتقاله دون ذنب، ويجد نفسه مكبلًا بالسلاسل والقيود، ويتعرض لأنواع لأبشع أنواع القمع والتنكيل واستجوابه بعنف في تحقيق لا تتوافر فيه أدنى شروط العدالة القانونية، مع عدم مراعاة العمر الزمني للطفل الأسير والمعتقل، دون احترام القانون الحقوقي والانساني ، التي نصت عليه المواثيق والمؤسسات الحقوقية والأعراف الدولية ، وخصوصًا مع هكذا فئة عمرية من الأطفال.

الأسير “أحمد مناصرة” الذي تم محاكمته ومعاقبته على أنه طفلًا فلسطينيًا بالسجن الفعلي لمدة 12 عامًا في العام 2015، وتغريمه مبلغًا تعويضيًا للمحتل بقيمة 180 ألف شيكل ، والذي جرى بعد ذلك تخفيض مدة المحكومية إلى 9 سنوات ونصف في العام 2017 ، يتعرض اليوم” أحمد ” إلى ظروفًا صحية قاسية ونفسية صعبة للغاية بسبب اعتقاله في زنازين العزل الانفرادي بمعتقل “ايشل ” في بئر السبع.

حملة الدعم والمناصرة والحشد والتأييد للأسير “أحمد”، من أجل الافراج عنه من سجون الاحتلال ، حق قانوني وانساني مشروع ، الذي تم اعتقاله وهو ابن 13 عامًا، الأمر الذي جعله يتعرض لضغوط نفسية وصحية غاية في الصعوبة والخطورة بسبب ما رافقها من تنكيل وتعذيب واعتقاله في زنازين العزل الانفرادي ، التي تؤثر بالسلب على حياته النفسية والصحية.

قبل الختام : قضية الأسير ” أحمد مناصرة” قضية كل الفلسطينيين ، وقضية الطفولة العالمية أينما وجدت ، وقصية الرأي العالمي الحر في كافة المحافل الدولية ، والمطالبة بالإفراج عنه دون قيد أو شرط.

في الختام : كلنا ” أحمد” ، وكل الدعم والتأييد والمناصرة للأسير “مناصرة” ورفاقه من الأطفال المعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

شاهد أيضاً

عقب زيارتها للأسير زكريا الزبيدي .. محامية الهيئة : زكريا صلب وقوي بالرغم من الوجع والحزن على اغتيال داوود

شفا – تمكنت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب الخميس الماضي من زيارة الأسير …