2:50 مساءً / 20 مايو، 2022
آخر الاخبار

قيادات تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح ترفض انعقاد المركزي دون توافق وطني

شفا – أكدت قيادات تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن اجتماع المجلس المركزي الأحد الموافق ٦/٢/٢٠٢٢، بعيداً عن الإجماع الوطني إمعان في سياسة التفرد والهيمنة والإقصاء التي تمارسها السلطة في رام الله.

وقال الدكتورعماد محسن الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، :”إن اجتماع المجلس المركزي، استمرار لعملية التفرد بالقرار الوطني، ولسياسة الإقصاء لكل من يخالف أهل المقاطعة الرأي في سياستهم الداخلية والخارجية”.

وأوضح محسن، في تصريح صحفي، أن اجتماع المركزي هو محاولة للبحث عن شرعية تآكلت ومحاولة للتفرد، بعدما أبطل محمود عباس الإرادة الشعبية بقراره الجائر إلغاء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وأشار إلى أن كل من يرفض المشاركة في اجتماع المجلس المركزي، ينحاز للمصالح العليا للشعب الفلسطيني وللضرورة الوطنية بإنهاء الانقسام.

وتساءل محسن حول الذي تنتظره بعض الفصائل من مشاركتها في المجلس، بعد أن تعرض العديد من أعضاء اللجنة التنفيذية للضرب والإهانة على يد مرافقي عباس، مؤكداً أن التاريخ لن يرحم أحد.

وأضاف، “لقد داس مسؤولي المقاطعة على قرارات المجلس المركزي الماضي بالأحذية وحصلوا على الشرعية، فهل ستعودون للتأكيد على القرارات ليدوسها فريق المقاطعة وتمنحوه شرعية جديدة”.

وشدد محسن على ضرورة أن تقود منظمة التحرير بتاريخها العظيم نضال شعبنا، لا أن يُنظر لها كمجرد امتيازات شخصية ومطالب خاصة بكل فصيل”.

من جهته أكد الدكتور أحمد حسني أمين سر مفوضية الإعلام في حركة فتح بساحة غزة، إن الإصرار على انعقاد المجلس المركزي بعيداً عن الإجماع الوطني، يشكل استمراراً في التنكر لمبادئ الشراكة والوفاق وقيم العمل الجماعي، وتحدياً سافراً لإرادة قطاعات واسعة من شعبنا، وإمعاناً فجاً في نهج التفرد والهيمنة والإقصاء.

وأضاف حسني، اتساع الرفض لانعقاد دورة المجلس المركزي لـ م ت ف، ماهو إلا رفضاً لذلك النهج التسلطي الذي يسعى من خلاله البعض إلى مواصلة احتكار القرار الوطني باتجاه سياسات بائسة وعقيمة تتناقض مع مقررات المجالس المتعاقبة للمجلسين الوطني والمركزي نفسهما”.

وتابع حسني، ” إن تعظيم شأن المركزي على حساب المجلس الوطني ماهو إلا محاولة لفرض أجندات تخدم فريق بعينه وتعمل على تأبيد سيطرته على مقدرات المنظمة، وللقفز عن حق شعبنا في اختيار قياداته وتقرير مصيره ووجهته السياسية بشكل ديمقراطي عبر انتخابات عامة تنهي مرحلة طويلة من التفرد وتضع حداً لمسارات سياسية كارثية أضرت بقضيتنا وبمشروعنا التحرري”.

وأشار حسني، إلى أن منظمة التحرير وعبر تاريخها مثلت كياناً جامعاً ومظلة وطنية وحدوية لكافة أبناء شعبنا في شتى أماكن تواجده، وشكلت وطناً معنوياً على طريق العودة والتحرير ، وفي سبيل وحدانية تمثيلها وشرعية وجودها قدم شعبنا تضحيات جسام، ولازال مستعداً للتضحية بشرط أن تعود م.ت.ف، كما كانت حصناً وملاذاً لكل الثوار والمناضلين تجمع ولا تفرق وتلتزم قيادتها بأهداف ومبادئ ومنطلقات المنظمة التي أسست من أجلها.

بدوره، قال ديمتري دلياني، عضو المجلس الثوري والقيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن عقد المجلس المركزي غداً بهذا الشكل والاسلوب هو محاولة لاستبدال دور المجلس الوطني بفرعه، المجلس المركزي، وشطب منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وأكد دلياني أن منظمة التحرير الفلسطينية، وبالرغم من كونها رسمياً الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، الا انها تفقد شرعيتها كون مجلسها الوطني المُغيب أصلاً غير منتخب بسبب قرار الرئيس ابو مازن الغاء الانتخابات التشريعية والتي تشكل جزءاً من المجلس الوطني، واستكمال الرئيس بشطب شرعية المجلس الوطني بالغائه ايضاً لانتخابات ما تبقى من المجلس الوطني، بالاضافة الا أن المجلس الوطني الحالي ذاته غير مكتمل بسبب قرار الرئيس ابو مازن بحل المجلس التشريعي السابق الذي شكّل اعضائه جزءاً من المجلس الوطني الحالي.

ولفت دلياني الا أنه ومع فقدان شرعية المجلس الوطني الفلسطيني الحالي، فإن المجلس المركزي الحالي يفقد شرعيته بشكل تلقائي لانه اذا فقد الأساس شرعيته يفقد الفرع شرعيته بشكل تلقائي، وبالتالي لا يجوز للفرع فاقد الشرعية أن ينتخب او يرشح أي شخص لأي موقع بما فيها عضوية اللجنة التنفيذية او رئاسة المجلس الوطني ذاته.

وشدد دلياني أن الحل الوحيد لانقاذ المجلس الوطني وتفرعاته وبالتالي منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، هو من خلال اجراء انتخابات للمجلس الوطني عبر انتخابات المجلس التشريعي الذي يشكل اعضائه جزءاً من المجلس الوطني، واجراء انتخابات مباشرة لبقية اعضاء المجلس الوطني بشكل متزامن.

شاهد أيضاً

اشتيه يعلن عن اجراءات الحكومة لحل أزمة المعلمين

شفا – قال رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الخميس، إنه سيتم صرف علاوة غلاء المعيشة …