5:37 مساءً / 18 أغسطس، 2022
آخر الاخبار

جمال أبو حبل : لا سبيل لوحدة حركة فتح إلا بثورة ضد الطغاة

شفا – دعا القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، جمال أبو حبل، إلى ضرورة الحفاظ على حركة فتح كيانًا عملاقًا، وحاضنة للمشروع الوطني الفلسطيني، منتقدًا سياسة الرئيس محمود عباس ووصفه بأنه «يخدم في مشروع لا وطني، وأنه لا طريق إلى وحدة فتح إلّا بثورة ضد الطغاة والمتنفذين».


وأضاف أبو حبل، في تصريح صحافي، بمناسبة الذكرى الـ57 لانطلاقة الحركة، في ذكرى انطلاقة الحركة وانطلاقة الثورة الفلسطينية يتوجب على كل فتحاوي شريف الحفاظ على هذه الحركة العملاقة التي قدمت آلاف الشهداء والجرحى والمعتقلين.
وأضاف، علينا جميعا كفتحاويين أن نعمل على إعادة قيادتها المتنفذة إلى جادة الصواب والالتزام بالنظام والقانون، والعودة إلى قانون المحبة الذي ميز حركة فتح، وأن نحافظ على دماء الشهداء ووصاياهم بالوحدة والمحبة وتغليب الصالح العام على المصالح الأنانية والذاتية وأن نتمسك بالمبادئ والأهداف التي انطلقت من أجلها فتح.


وحول وجود عوائق أمام توحيد حركة فتح، أكد أبو حبل، «لا توجد قنوات خلفية لتوحيد الحركة، ولا يستطيع أحد من أعضاء اللجنة المركزية أو غيرهم الحديث مع الرئيس محمود عباس في هذا الموضوع، لأن محمود عباس يخدم في مشروع لا وطني وليس له علاقة بفلسطين وهذا ما سيثبته التاريخ».

وحول المؤتمر التنظيمي لتيار الإصلاح، قال أبو حبل، «رسالة المؤتمر وصلت، ولكن القيادة المتنفذة التي ارتعبت من شكل المؤتمر ومكوناته من الشباب والمرأة والمناضلين لا زالت تكابر، ولا زالت تعمل على إقصاء المزيد من الفتحاويون الشرفاء، ولا أعتقد بأن يكون هناك توحيد للحركة في الوقت القريب إلا بثورة داخلية على الطغاة»، محذرا من تبعات المؤتمر الثامن لحركة فتح، قائلا، إن «المؤتمر الثامن الذي سيعقد في المقاطعة سيكون تقسيما للمقسم وسيكون وبالاً على فتح والفتحاويين، وستكون نتائجه كارثية لأن مدخلاته في ظل هذا الوضع ستكون سيئة».

شاهد أيضاً

كوخافي يكشف: هاجمنا دولة ثالثة خلال العدوان الأخير على غزة

شفا – كشف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، اليوم الخميس، النقاب عن أنه خلال العدوان …