12:16 صباحًا / 23 يونيو، 2021
آخر الاخبار

ابو شمالة : في ذكرى النكبة ننحني إجلالًا لبسالة شعبنا وصموده الأسطوري

شفا – قال النائب والقيادي بحركة فتح ماجد ابو شمالة في ذكرى النكبة ننحني إجلالا لبسالة شعبنا وصموده الأسطوري في وجه أعتى آلات الظلم في العصر الحديث متمنين السلامة للجرحى ونعزي أنفسنا وشعبنا بالشهداء الذين ارتقوا في معركة الشرف والكرامة دفاعا عن الأقصى والشيخ جراح وكل المقدسات والحق في الحياة وسط صمت مخجل من قيادة هزيلة وعالم أصابه وأصابها الصمم والعمى على ما يحدث من جرائم بحق الإنسانية راح ضحيتها نساء وأطفال امنين تدك فيها بيوتهم فوق رؤوسهم دون أي ذنب اقترفوه سوى انهم أبناء لهذا الشعب الفلسطيني العظيم الذي كتب الله عليه الرباط وأن يكون سترا لعورة أمة نائمة أصابها العجز والوهن وارتضت الذل والخنوع والتمرغ في أحضان الجاني كتابع ذليل لسيد متغطرس لم يكسر انفه ويعريه إلا سواعد أبناء الشعب الفلسطيني العارية والمتسلحة بالإرادة وإيمانها بحقها في الوجود والدفاع عن مقدساتها وكرامة هذه الأمة النائمة ومعها الشعوب العربية والإسلامية المؤازرين لها حتى لو كان بالكلمة والدعاء ومسيرات الرفض و الغضب واستطاعت أن توصل رسالتها واضحة جلية للاحتلال الغاشم بأن تطبيعكم مع بعض الدول العربية واعتراف ترامب وغيره بالقدس لكم لن يغير في واقع الأمر شيئا وحتى لو طبعتم مع دول الأرض كلها لن تنعموا بالأمن والسلام الذي يبدأ من فلسطين وينتهي في فلسطين.

وأكد ابو شمالة : أننا شعبا لم يعد كما كان فهو ماض بعزيمة وإصرار على مواصلة نضاله من اجل تحقيق مصيره واسترداد حقوقه لا يرهبه تغول الباطل عليه ولا يثني عزيمته المرتجفين والمتخاذلين فهو أقرب من أي وقت مضى من إنجاز هدفه بالحرية وإقامة دولته وكما كان يقولها دائما الرمز الشهيد ياسر عرفات النصر صبر ساعة وان هذه الساعة قريبة إن شاء الله.

وشدد ابو شمالة : نؤكد على أن المحن تظهر معدن شعبنا الأصيل الذي أظهر أعلى آيات التكاتف والوحدة والتي يجب الحفاظ والبناء عليها لاحقا.
وفي الختام نتمنى السلامة لأبناء شعبنا في كل أماكن تواجده ونؤكد على أن صموده الأسطوري سيجبر العالم على الرضوخ والاعتراف بحقوقه في العودة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

شاهد أيضاً

في رحاب الحراك التنظيمي والبيان الأول للفتحاويين بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي

في رحاب الحراك التنظيمي والبيان الأول للفتحاويين بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي في خطوة …