31 يوليو 2014

                                                           Facebook Twitter google-Plus-icon   شبكة فلسطين للأنباء - شفا

لافتة إعلانية

فتحي حماد متورط في جريمة مقتل المواطن إياد المدهون

  • PDF

27

شفا لا تزال ردود الأفعال المنددة بحادثة مقتل المواطن إياد المدهون، والمطالبة بنفس الوقت بضرورة الكشف عن هوية القتلة تتزايد في قطاع غزة.
فمساء اليوم كشفت مصادر خاصة تقرير ركن الصحة في حركة حماس والذي زعم أن المغدور إياد قتل نتيجة إصابته بصدمة عصبية .
سميح المدهون إبن عم المغدور إياد قال :' إن هذه الجريمة تعتبر منظمة ومتستر عليها من قبل عناصر في حماس، وكل هذه الضربات والتنكيل الذي ظهر على جسد الشهيد المغدور قوبل من ركن الصحة في غزة بالقول إنه توفي نتيجة إصابته ( بصدمة عصبية ) .

وتساءل المدهون لماذا هذا التستر على القتلة؟؟ كان أولى أن تسعى أجهزة حماس بالكشف عن القتلة وتقديمهم للعدالة ، مؤكدا أن الحقيقة ستظهر وسيحاسب الجناة عائليا مالم يحاسبهم القانون !!

من جهته إتهم المواطن جهاد عبد الكريم المدهون (44 عاما) أجهزة حماس بتعذيب وقتل شقيقه جهاد (46 عاما) وذلك بعد ساعات من اختطافه أمس من بين أطفاله في منزله بغزة.

وقال المدهون:، إن أربعة من ملثمي حماس يرتدون زي الشرطة قاموا باقتحام منزل شقيقه الكائن في بيت لاهيا ليلة أمس بتعليمات من وزير داخلية حماس فتحي حماد، وقاموا باختطاف شقيقه وتعذيبه حتى الموت ومن ثم القاء جثته أمام مستشفى كمال عدون'.

وأكد المدهون أن علامات وآثار تعذيب وحشي كانت واضحة في معظم جسده وأن العائلة تمكنت من تصويرها قبل إجبارها على دفنه.

واستهجن المدهون قيام حماس بالادعاء أن أخيه المغدور مختل عقليا وأنه توفي نتيجة سقوطه في الشارع، داعيا كل المؤسسات الإنسانية والحقوقية الى فضح الجريمة.

وكشف المدهون عن خلافات تربط بين وزير داخلية حماس، فتحي حماد، والمغدور المتزوج من ابنة شقيقة حماد، مشيرا إلى أن الأخيرة تنتمي لحركة حماس واشتركت في تسهيل عملية اختطافه من قبل خالها وزير داخلية حماس رافضا الحديث عن تفاصيل الخلاف.

وتسود حالة من الغضب الشديد أوساط المواطنين في بيت لاهيا دفعتهم لإغلاق الشوارع الرئيسية في المدينة بالإطارات المشتعلة، فيما رفضت عائلة المدهون وهي من كبرى العائلات المناضلة في غزة فتح بيت عزاء للمغدور مطالبين بالثأر.

ومما يجدر ذكره أن حركة حماس كانت قد اغتالت قبل سبع سنوات شقيق المغدور الضابط في الأمن الوطني الفلسطيني جهاد المدهون 30 عاما خلال الانقلاب على السلطة الوطنية .

ووجد المواطن إياد المغدور فجر اليوم الأحد مقتولا ، وعلى جسده آثار تعذيب ، بعد خطفه على أيدي مجموعة من الملثمين في بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وانتشرت في الآونة الأخيرة في قطاع غزة حالات الخطف والقتل والسرقة ، وسط تفاخر وتباهي قيادة حركة حماس بالأمن والأمان الذي يشهده القطاع.28

فتحي حماد متورط في جريمة مقتل المواطن إياد المدهون